محلي

محلي رأس العين يشرح لـ”شاهد” آلية شراء تركيا للقمح السوري وانعكاساته على المنطقة

    محلي رأس العين يشرح لـ”شاهد” آلية شراء تركيا للقمح السوري وانعكاساته على المنطقة

 

خاص ـ شاهد

شرح عبدالله الجشعم نائب رئيس المجلس المحلي لمدينة رأس العين شمال الحسكة، لوكالة شاهد، آلية شراء مؤسسة الحبوب التركية للقمح من فلاحي المدينة، وانعكاسات العملية على الفلاح والمنطقة.

وقال الجشعم في تصريح لـ”شاهد”، الجمعة، آلية بيع الفلاح قمحه لمؤسسة الحبوب التركية، تبدأ بتقديم الفلاح الطلب للمجلس المحلي، مع بيانٍ بالمساحة المزروعة وصورة عن هويته الصادرة عن المجلس.

وأضاف أن الفلاح يتقدم بعدها بطلب لمؤسسة الحبوب ويقدم عينة من القمح والشعير الناتج عن أرضه، ليتم فرزها وتحديد جودتها.

وأوضح أن سعر الطن الواحد من القمح القاسي وصلت إلى 1850 ليرة تركية، ووصل سعر طن القمح الطري إلى 1750 ليرة، أما سعر طن الشعير فيصل إلى 1200 ليرة تركية، حسب جودته.

ونوه الجشعم أن البديل عن مؤسسة الحبوب التركية للفلاح الذي يرفض بيع قمحه لها، هو سوق الحكومة السورية المؤقتة.

وأفاد أن الحكومة المؤقتة أنشأت مركزين للحبوب، واحدٌ في مدينة تل أبيض شمال الرقة والثاني في مدينة رأس العين.

وأشار أن مركزي الحكومة المؤقتة لا يشتريان سوى القمح، لأن الهدف منه إنشاء مخزون استراتيجي للمنطقة، حيت سيستخدم في إنتاج الخبز.

وأكد الجشعم أن بيع الفلاح محصوله لمؤسسة الحبوب التركية ينعكس إيجاباً عليه وعلى المنطقة، إذ إن السعر محدد بالأسعار العالمية، مما يشجع الفلاح على زراعة أرضه في العام المقبل.

وتتقاسم المؤسسات التركية، إلى جانب السورية التابعة للحكومة المؤقتة مسؤولية الخدمات في منطقة نبع السلام، مما يساهم في الاستقرار السريع للمنطقة المحررة من الإرهاب قبل أقل من عام.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: