محلي

متضررو حرائق الساحل يشتكون من الظلم في توزيع التعويضات

متضررو حرائق الساحل يشتكون من الظلم في توزيع التعويضات

 

اشتكى عدد من متضرري حرائق الساحل من ظلم ومحسوبيات في توزيع التعويضات والمعونات عليهم.

وذكر موقع “العربية . نت”، أن أهالي قرى “الفاخورة وقمين ورأس القلورية والخشخاشة” بريف اللاذقية، قدموا العديد من الشكاوى بسبب “خلل في نظام توزيع التعويضات والمساعدات وحصر الأضرار”.

ووصف الأهالي وناشطون موالون عملية التوزيع بـ”باب الرزق” الجديد لرؤساء الفرق الحزبية التابعة لحزب البعث في القرى والبلدات.

وأشاروا، عبر منشورات على موقع فيسبوك، إلى تقديم مبالغ مالية كبيرة لأشخاص لم يتضرروا من الحرائق، بينما يتم التدقيق على المتضررين الحقيقيين.

ونوه أهالي قرية “اللدينة” أنهم لم يستلموا أي تعويضات أو معونات أو محروقات، مع أن قريتهم من أكثر القرى المتضررة.

واندلعت حرائق قوية في عدة قرى بريفي اللاذقية وطرطوس، شهر تشرين الأول الماضي، حيث وعد النظام بتقديم 6 مليارات ليرة سورية للمتضررين منها.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: