سياسي دولي

كاتب إسرائيلي يكشف تورط حزب الله في انفجار مرفأ بيروت

كاتب إسرائيلي يكشف تورط حزب الله في انفجار مرفأ بيروت

 

كشف كاتب إسرائيلي عن دور “حزب الله” اللبناني في تفجير مرفأ بيروت الضخم والذي راح ضحيته أكثر من 170 شخص بشكل رسمي حتى الآن.

جاء ذلك في مركز “بيغن السادات” للدراسات الاستراتيجية العبري، نقلاً عن الكاتب الدكتور “مردخاي كيدار”، بأنه “لا شك أن سبب الانفجار يعود لأسلحة مخزنة من قبل حزب الله قادمة من إيران”.

وأضاف الكاتب أنه “غير مقتنع بما زعمته السلطات اللبنانية، وأعتقد أن المتفجرات والذخيرة ووقود الصواريخ (وهي مواد شديدة التطاير وقابلة للاشتعال)، تم تخزينها من قبل حزب الله في هذا المستودع بعد شحنها من إيران.

وأشار إلى أن “المرفأ شهد ثلاث انفجارات على الأقل، الأول خلق عمودًا رماديًا من الدخان بقي لعدة دقائق، والثاني، خلّف عموداً من الدخان الأحمر، بقي أيضًا لعدة دقائق، بينما خلق الثالث سحابة فطر بيضاء تبددت في غضون ثوان، مما يدل على وجود أكثر من مادة تم تخزينها”.

وأوضح أن “الصف الأمامي من المستودعات، يستخدم للتخزين قصير الأجل، حيث يتم نقل البضائع المراد تخزينها على المدى الطويل إلى مستودعات بعيدة عن المياه فكيف لهذه المواد الخطيرة التواجد في المكان المعلن عنه كل هذه الفترة.

ونوّه إلى أن “المهربين بالعادة ما يستخدمون هذه المخازن القريبة من الماء كي لا يتم كشفهم أو تصوير بضائعهم”.

وتحدث بأن “ميناء بيروت حل محل مطار دمشق كوجهة لواردات حزب الله من الذخيرة والمتفجرات من إيران بعد الاستهدافات الإسرائيلية المتكررة لمواقعه في دمشق”.

ورجّح الكاتب الإسرائيلي أن “الانفجار سببه مواد متطايرة وقابلة للاشتعال، حيث قام حزب الله بتخزينها بشكل غير صحيح لمدة طويلة في مستودع معدني غير مكيف، والتي اشتعلت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتسببت في سلسلة من ردود الفعل من الانفجارات”.

وختم بأن “أول من أعلن عن نوع المادة وهي نترات الأمونيوم هو حزب الله بعد ساعة من التفجيرات، والسبب على ما يبدو في ذلك أن حزب الله كان يبحث عن وسيلة للتغطية على إهماله وإيجاد روايةٍ رسميةٍ تصرف الانتباه عن نفسه”.

يذكر أن انفجاراً هائلاً وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء 4 آب الجاري، ما نتج عنه حوالي 170 قتيل و5000 من الجرحى، ودمارٌ كبيرٌ في معظم أحياء المدينة، ترك ما يقرب من 300.000 شخص بلا مأوى، ودُمّر ميناء العاصمة، وتسبب في أضرار تقدر بما بين 10 مليارات إلى 15 مليار دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى