عسكري

قيادي في الجيش الوطني يعري المجلس الوطني الكردي و يدعو لمحاسبة قسد

دعا القيادي في الجيش الوطني السوري “مصطفى سيجري”، الأربعاء، الولايات المتحدة لرفع يدها عن قسد وأن تكون على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري.

جاء ذلك في تغريدات على حسابه في التويتر معتبراً أننا “وصلنا لمرحلة لم يعد فيها الصمت عن تحركات تنظيم قسد وبعض الأحزاب الكردية في سورية ممكناً”.

وأضاف بأن “ما يجري الآن اغتصاب للأراضي والمدن والمحافظات والبلدات العربية وعمليات تغيير ديموغرافي ممنهجة وسرقة علنية للثروات المحلية والعمل على فرض أمر واقع بقوة السلاح والممارسات الإرهابية”.

وأشار إلى أن “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بشكل عام والكتلة العسكرية داخل الائتلاف بشكل خاص مطالبون اليوم بتحرك ضد ما يسمى بالمجلس الوطني الكردي وتفاهماته مع التنظيمات الإرهابية PKK – PYD – YPG”.

حيث وصف المجلس الوطني الكردي “الوجود العسكري للجيش الوطني في المناطق المحررة حديثا بالاحتلال، وتعهد بالعمل على إخراج الجيش الوطني لصالح التنظيمات الإرهابية”.

ونوّه سيجري إلى أن “التفاهمات بين بالمجلس الوطني الكردي والتنظيمات الإرهابية PKK – PYD – YPG نصت على المشاركة وفق -اتفاق دهوك- في إدارة المنطقة المغتصبة، وتقاسم السرقات من الموارد والثروات المحلية بدءا من النفط وليس انتهاءاً بالقمح والمياه والثروة الحيوانية والزراعية والاملاك الخاصة والعامة”.

وتأسس المجلس الوطني الكردي في 26 تشرين أول 2011، في مدينة أربيل شمالي العراق من 15 حزبا وفصيلا من أكراد سوريا، برعاية الرئيس السابق لإقليم كردستان شمال العراق مسعود البارزان، وانضم للائتلاف الوطني لينشق حديثاً منضماً لقسد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق