اقتصاد محلي

قسد تستولي على مقدرات المنطقة وتبيعها لكردستان العراق

 

قسد تستولي على مقدرات المنطقة وتبيعها لكردستان العراق

 

خاص ـ شاهد

نقلت قسد شاحنات محملة بالنفط وأخرى بالقمح، الثلاثاء، من مناطق سيطرتها إلى معبر سيمالكا الحدودي شرق الحسكة ثم إلى كردستان العراق.

وقالت مصادر خاصة لـ “شاهد”، إن قسد نقلت أكثر من 150 شاحنة محملة بالنفط قادمة من آبار الرميلان شمال القامشلي، إلى معبر سيمالكا الحدودي شرق الحسكة، تمهيداً لنقلها إلى العراق.

وأضافت أن أكثر من 40 شاحنة محملة بالقمح، نقلتها قسد من مناطق سيطرتها إلى معبر سيمالكا ثم إلى العراق.

وصرح مدرّسٌ في حي المشلب بمدينة الرقة لـ”شاهد”، أن قسد تمتص مقدرات المنطقة، عبر نقلها بشكل يومي إلى كردستان العراق، وإفراغ مناطقنا من المواد الأساسية، كالخبز والنفط ومنتجات الماشية.

وأضاف المصدر ـ ونتحفظ عن ذكر اسمه لدواع أمنية ـ أن الرقة لم تفتقر يوماً للمنتجات الأساسية، وتعد مصدّرة لها، ولكن سياسة قسد أدت لرفع سعر المواد بسبب “نهبها خيراتنا وتجويع الأهالي والتمييز العنصري بين منطقة وأخرى”.

ورأى أحد تجار سوق الماكف شرق الرقة، أن قسد تميز في تقديم الخدمات بين المناطق على أساس عنصري، وتسعى لتجويع الأهالي عبر نهب خيراتهم ومواشيهم وتصديرها إلى العراق بشكل يومي، لاسيما الأنواع النادرة غالية الثمن كالحركي والشامي والنجدي.

وأدت سياسات قسد العنصرية وفسادها ونهبها لخيرات وموارد المناطق الواقعة تحت سيطرتها إلى خروج مظاهرات مناهضة لها في مناطق ديرالزور والحسكة خلال الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى