محلي

قاطنو مخيم الشرقية شرق حلب يحتجون على سوء الأوضاع والمجلس المحلي يوضح

قاطنو مخيم الشرقية شرق حلب يحتجون على سوء الأوضاع والمجلس المحلي يوضح

 

خاص ـ شاهد

احتج العشرات من قاطني مخيم “ضيوف الشرقية” في مدينة الباب شرق حلب على أوضاعهم الإنسانية الصعبة، في حين شرح المجلس المحلي لـ “شاهد” عدة أمور حول الخدمات في المخيم.

وقال “أبو أحمد الآزوري” عضو إدارة المخيم، إن قاطني المخيم يحتاجون لتفعيل نقطة طبية داخله وصيانة شبكة المياه واستبدال بعض خزانات المياه السيئة، بالإضافة لإعادة تأهيل الطرقات في المخيم لإنارته.

وأضاف أن قاطني المخيم يحتاجون خيماً إضافية، بسبب وصول العديد من المهجرين إليه ووجود أكثر من عائلة في الخيمة الواحدة، واستبدال الخيم المتضررة بأخرئ جديدة، كما يطالبون بتسوية الأرض لمنع دخول مياه الأمطار إلى الخيم.

وأوضح أن المخيم يحتاج دعماً بالسلل الإغاثية وحليب الأطفال وسلل نظافة، منوهاً لعدم وجود منظمات داعمة للمخيم.

من جهة أخرى قال “أحمد الشهابي” مدير الخدمات الاجتماعية في المجلس المحلي بمدينة الباب لـ”شاهد”، إن المجلس يحاول بكل إمكانياته تأمين احتياجات المخيمات الضخمة.

ونوه أن عدد المخيمات والتجمعات التابعة للمجلس أكثر من 15، و”نواجه أوضاعاً اقتصادية صعبة، بالإضافة لإجراءات الإغلاق بسبب جائحة كورونا، والتي أثرت على عمل المانحين”.

وأضاف أن مخيم “ضيوف الشرقية”، يستضيف 240 عائلة، وتم في الآونة الأخيرة تجهيز بئر ماء يزود المخيم بمئة برميل يومياً، ونتعاون مع البلدية لتقديم ١٣٥ برميل إضافي لتلبية احتياجات أهالي المخيم من الماء يومياً مجاناً.

وأكد الشهابي أن الطرق الرئيسية في المخيم جيدة، وتمت ملاحظة تشمل بعض البرك بعد الهطولات الأخيرة وستتم معالجتها.

وأشار أنه تم البدء برفع الخيم بالقرميد عن مستوى الأرض، و لكن المشروع لم ينته بعد، أما بالنسبة لهيكل الخيمة فهناك بعض الخيم تحتاج للمتابعة والصيانة وبعضها يحتاج للاستبدال.

وفيما يخص التعليم في المخيم أوضح الشهابي أنه تم تجهيز مدرسة لطلاب المخيم.

كما تتوفر المنافع الصحية و الصرف الصحي، حيث يتألف المخيم من خمس كتل و كل كتلة يتوفر فيها خمس مراخيض وخمس حمامات.

ويقدم المجلس المحلي خدمة الكهرباء مجاناً للمخيم، كما تم تقديم كراسي متحركة لغير القادرين على الحركة، منذ شهر ونصف.

وبيّن أن منظمة “آفاد” توزع الخبز بشكل يومي مجاناً، كما وزعت عدة منظمات محلية منذ أواخر شهر تموز الماضي حصتين غذائيتين، وسلتي نظافة، وحليب أطفال ثلاث مرات.

كما تم توزيع تمر مرتين وبسكويت ولحم فروج ولحوم الأضاحي مرتين في عيد الأضحى.

ووزعت منطمة محلية ألواح الثلج لمدة أربعة أيام متوالية حين اشتد الحر في الصيف، وفي مواجهة جائحة كورونا توزع الكمامات بشكل مستمر ويتم تعقيم المخيم دورياً بالتعاون بين مديريتي الصحة و الزراعة.

ويقطن مخيم ضيوف الشرقية 240 عائلة، هجرت من بلادها بسبب الحملات العسكرية لقوات النظام وروسيا عليها.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: