محلي

عمليات سطو في غوطة دمشق والسلطات عاجزة عن معرفة الجناة

عمليات سطو في غوطة دمشق والسلطات عاجزة عن معرفة الجناة

 

وقفت أجهزة النظام الأمنية عاجزة أمام عصابة قامت بالسطو على أربع مدارس منذ مطلع الشهر الجاري.

وبحسب موقع “صوت العاصمة” فإن عمليات السطو تلك سُجلت ضد مجهول، بعد عجز قسم الشرطة في مدينة سقبا بريف دمشق عن التوصل لمعرفة أي معلومة عن تلك العصابة.

وأشار الموقع إلى أن عمليات السطو استهدفت أربع مدارس خلال الأسبوع الأول من شهر تشرين الثاني الجاري، وشملت السرقات الأجهزة الالكترونية والكهربائية الموجودة في المدارس، إضافة لكميات كبيرة من ورق الطباعة، وبعض أثاث المكاتب الإدارية.

وأضاف الموقع أن عمليات السرقة كانت متشابهة تماماً إلّا أن العصابة أقدمت على إحراق بناء أحد المدارس التي استهدفتها، وهي المدرسة التطبيقية في مدينة سقبا.

وحسب شهادة لموجهة في إحدى المدارس المستهدفة فإن قسم الشرطة في المدينة أبلغ إدارات المدارس المعنية قبل يومين بإغلاق الضبوط المتعلقة بالحوادث المذكورة، مدعياً أن التحقيقات التي أجراها القسم، لم توصله لأي دلالة على الفاعلين.

يذكر أن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام تعاني انفلاتاً أمنياً غير مسبوق وانتشار جرائم السرقة والقتل، والتي غالباً ما تسجل ضد مجهول، في حين يرى مراقبون أن الفاعل في أغلب تلك الحوادث هم أفراد ضمن قوات النظام الأمنية أو العسكرية والذين يعتبرون أنفسهم فوق القانون في ظل حكم الأسد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: