سياسي دولي

عقوبات أمريكية جديدة على شخصيات مقربة من الأسد عشية ذكرى مجزرة الكيماوي بالغوطة

 

عقوبات أمريكية جديدة على شخصيات مقربة من الأسد عشية ذكرى مجزرة الكيماوي بالغوطة

 

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية حزمة جديدة من العقوبات الخميس، على بعض الشخصيات المقربة من رأس النظام بشار الأسد.

وتزامنت حزمة العقوبات الأمريكية الجديدة التي طالت ستة أشخاص من داعمي الأسد، مع ذكرى مجزرة الكيماوي في الغوطة والتي تصادف 21 آب.

وأصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بياناً أكدت فيه أنها “فرضت عقوبات على مساعد الأسد، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13894 القسم 2(أ) (1) (د)، لجهوده في منع و عرقلة الحل السياسي للصراع السوري”.

ولفت البيان إلى أنه “قام عبر استخدام شبكاته في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه بإبرام صفقات فاسدة تثري الأسد، بينما يموت السوريون من نقص الغذاء والدواء”.

وشملت العقوبات المستشارة الإعلامية لبشار الأسد “لونا الشبل”، و”محمد عمار ساعاتي” الأمين العام لـ “لاتحاد الوطني لطلبة سوريا”، حيث سهل دخول الطلاب إلى جامعات يدعمها الأسد.

وتضمنت الحزمة الجديدة قائد مليشيا الدفاع الوطني “فادي صقر”، وشخصيات عسكرية أخرى لمنعهم وقف إطلاق النار واشتراكهم في جرائم ضد الشعب السوري إلى جانب جيش الأسد.

وطالت العقوبات قوات “النمر” التي يقودها سهيل الحسن، والتي تضمنت قائد فوج “الحيدر” سامر إسماعيل إضافة إلى قائد اللواء 42، في الفرقة الرابعة، العميد “غياث دلة”.

ويصادف الحادي والعشرون من آب الذكرى السابعة لمجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية، والتي ارتكبتها قوات النظام عام 2013 و راح ضحيتها 1447 شهيداً معظمهم من الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى