إنسانية

جمعية تركية تلبي نداء أم سورية لإنقاذ طفلها

جمعية تركية تلبي نداء أم سورية لإنقاذ طفلها

 

قالت وكالة الأناضول التركية إن أم محمد، من مهجري مدينة خان شيخون السورية، طلبت المساعدة من إحدى الجمعيات في قضاء ريحانلي بهطاي من أجل مساعدة ولدها محمد الفاقد للسمع بسبب قصف قوات النظام للمدينة بغاز الكيماوي قبل أربع سنوات.

ونقلت وسائل إعلام تقريراً لمشفى تركي خاص في ولاية مرسين، عن إجراء عملية زرع أذن إلكترونية لطفل سوري يبلغ من العمر 4 سنوات فاقد للسمع منذ الولادة.

وأوضح المستشفى في بيان، الجمعة، أن محمد الشعبا وُلد فاقدا للسمع، بسبب توقف الأوكسجين عن الوصول إليه عندما كان جنينا في بطن أمه، إثر تعرضها لهجوم كيماوي شنه نظام بشار الأسد في محافظة إدلب السورية قبل 4 سنوات.

وبعد إجراء الفحوصات اللازمة، قرر البروفيسور خيرالدين جنكيز ألباي زراعة أذن إلكترونية لمحمد ليعلن بعدها البدء بالعملية، مؤكداً نجاحها وأن الطفل سيستعيد سمعه خلال فترة قصيرة، وسيتمكن من التكلم أيضا.

وتعرضت خان شيخون في نيسان 2017 لهجوم كيماوي، صنف من بين أعنف الهجمات في الثورة السورية، وأسفر عن استشهاد 87 شخصًا وإصابة ما يزيد على 400 آخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى