سياسيعسكري

سيجري: آن الأوان لعملية إصلاح حقيقية داخل الائتلاف وتغيير جذري في بنيته الداخلية

رأى مدير المكتب السياسي في لواء المعتصم، المنضوي تحت الجيش الوطني السوري، مصطفى سيجري أن الأوان حان لعملية إصلاح حقيقية داخل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مع إجراء التغيير الجذري الكامل في بنيته الداخلية.

وقال سيجري، في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في تويتر، الأحد، أن الدعوة لإصلاح الائتلاف لا تعني تقاعد المسؤولين فيه، وليست تشكيكاً في وطنيتهم، وإنما دعوةٌ “للمساهمة في ترسيخ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة”.

وأضاف أن الائتلاف بتركيبته الحالية “عبءٌ ثقيلٌ على الثورة والشعب وعاجزٌ عن القيام بدوره الطبيعي، فعشر سنوات مرت وذات الشخصيات تتكرر من جسم لجسم مع عمليات ترقيع مستمرة لا تفضي إلى أي إصلاح”.

ودعا “سيجري” الرئيس الحالي للائتلاف “نصر الحريري” إلى نقل مؤسسة الائتلاف واجتماعات هيئته السياسية إلى الداخل السوري كخطوة أولى وحقيقية لا خطوة إعلامية، مؤكداً أن فشل رئيس الائتلاف في إحداث تغيير حقيقي داخل الائتلاف “سيكون سبباً رئيسياً ودافعاً للقوى الثورية والشخصيات الوطنية للتحرك بحثاً عن حلول خارج هذه المؤسسة.

وأشار إلى وجود شخصيات داخل الائتلاف، مكبلة وغير قادرة على التغيير بسبب التركيبة الحالية، مشدداً على أن المطلوب تغيير كامل في بنيته و”إنهاء المحاصصات القائمة”، وأن الشعب يريد نموذجاً متقدماً في الديمقراطية.

وكان الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة أجرى انتخابات لاختيار رئيس له، شهر تموز الماضي، فاز بها نصر الحريري، خلفاً لأنس العبدة الذي تولى رئاسة هيئة التفاوض السورية خلفاً للحريري، مما أثار غضب السوريين وسخريتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: