إنسانية

سعي روسي لإغلاق معبر باب السلامة بوجه المساعدات الإنسانية

 

سعي روسي لإغلاق معبر باب السلامة بوجه المساعدات الإنسانية

 

تسعى روسيا لإغلاق معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا وتركيا، بوجه المساعدات الإنسانية عن طريق استخدام حق النقض في مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر خاصة، أن روسيا تسعى، عبر استخدام الفيتو في مجلس الأمن، إلى إغلاق المعبر والإبقاء على معبر حدودي واحد مخصص لإدخال المساعدات هو باب الهوى.

وكانت روسيا قلصت عدد المعابر المخصصة لإدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود التركية من 4 إلى اثنين في بداية العام الجاري هما، باب السلامة في اعزاز وباب الهوى في إدلب، كما اختصرت مدة القرار الدولي الخاص بالمساعدات العابرة للحدود إلى 6 أشهر بدل سنة، وهو القرار 2504.

وتنتهي مدة القرار الدولي 2504 في العاشر من شهر تموز الجاري، وسط مطالبات أممية بتجديده لضمان عدم حصول كارثة إنسانية في الشمال السوري.

وتعد الحاجة الإنسانية لهذه المساعدات ملحة، بسبب وجود أكثر من مليون مهجر يقطنون المخيمات على الحدود السورية التركية، بعد الحملة العسكرية لقوات النظام وحلفائه على ريفي حماة وإدلب مطلع العام الجاري.

تسعى روسيا لإغلاق معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا وتركيا، بوجه المساعدات الإنسانية عن طريق استخدام حق النقض في مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر خاصة، أن روسيا تسعى، عبر استخدام الفيتو في مجلس الأمن، إلى إغلاق المعبر والإبقاء على معبر حدودي واحد مخصص لإدخال المساعدات هو باب الهوى.

وكانت روسيا قلصت عدد المعابر المخصصة لإدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود التركية من 4 إلى اثنين في بداية العام الجاري هما، باب السلامة في اعزاز وباب الهوى في إدلب، كما اختصرت مدة القرار الدولي الخاص بالمساعدات العابرة للحدود إلى 6 أشهر بدل سنة، وهو القرار 2504.

وتنتهي مدة القرار الدولي 2504 في العاشر من شهر تموز الجاري، وسط مطالبات أممية بتجديده لضمان عدم حصول كارثة إنسانية في الشمال السوري.

وتعد الحاجة الإنسانية لهذه المساعدات ملحة، بسبب وجود أكثر من مليون مهجر يقطنون المخيمات على الحدود السورية التركية، بعد الحملة العسكرية لقوات النظام وحلفائه على ريفي حماة وإدلب مطلع العام الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى