سياسي دولي

رايتس ووتش تنتقد قسد: لم تحرز تقدماً في العثور على مختطفي داعش

أصدرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” تقريراً انتقدت فيه قسد، التي لم تحرز أي تقدم في ملف العثور على مختطفي تنظيم داعش في مناطق سيطرتها.

وذكر تقرير المنظمة الصادر في 26 آب الجاري، أن على جميع السلطات “تكريس الموارد فوراً لكشف ما حدث لآلاف المفقودين” في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة داعش.

وأوضح أنه بعد مرور أكثر من عام على هزيمة التنظيم، لم يتم العثور على أي أدلة في ملف المختطفين والمفقودين، مع “قدرة الجهات المسيطرة فيما بعد على الوصول إلى المنطقة والمعلومات التي تحتاجها”، مؤكداً أن اللازم الآن هو “الإرادة السياسية للعثور على إجابات”.

ونوه تقرير المنظمة أن قسد شكلت “مجموعة عمل لمعالجة قضية المحتجزين”، في 7 نيسان الماضي، إلا أنه لم يتم إنجاز أي شيء في ملف المختطفين لدى داعش.

وأورد التقرير عدة حالات اختطاف من داعش لشخصيات اجتماعية ودينية وإعلامية، حيث تقدم ذووها بطلبات من قسد للبحث في مصير أقاربهم، دون أن “يلمسوا جدية في مناشدات العائلات لمعرفة مصير أحبائهم”.

وتنشغل قسد بملاحقة المناهضين لسياساتها في مناطق سيطرتها، بحسب ناشطي المنطقة، دون إحراز أي تقدم في ملفات مختطفي ومعتقلي داعش، برغم دعم قوات التحالف الدولي لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى