سياسيدولي

داوود اوغلو: لهذه الأسباب فشل تحرير حلب و الرقة و إيران أرادت مقايضة البحرين بسوريا

كشف رئيس الوزراء التركي السابق ورئيس حزب المستقبل المعارض “أحمد داوود أوغلو”، عن دور قادة انقلاب 15 تموز بإفشال تحرير كل من حلب والرقة ودير الزور من قبضة نظام الأسد عام 2014.

وصرّح “داوود أوغلو” في لقاء عبر قناة “خبر تورك” المحلية، إنه “عرض على إيران الضغط على الأسد مع بداية الثورة السورية في سبيل منعه من استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، إلا أن إيران طلبت مقايضة سوريا بالبحرين”.

وانتقد أوغلو “تردد بلاده في تقديم الدعم المباشر آنذاك لمقاتلي الجيش السوري الحر حتى يتمكنوا من إحكام قبضتهم على المناطق التي كانوا يسيطرون عليها”.

وأضاف “لو خاطرنا بالمجازفة قليلاً كما فعلت روسيا لما آل الحال إلى ما هو عليه اليوم في سوريا، ولكان ثقلنا وتأثيرنا في المنطقة أكبر مما هو عليه الآن، خسرنا حلب بسبب علاقتنا مع الروس، وها نحن نخسر إدلب أيضاً”.

وأشار إلى أن “اجتماع حكومة بلاده عام 2014 للضغط على هيئة أركان الجيش وتحرير محافظات حلب والرقة ودير الزور من قبضة الأسد، إلا أن بعض القادة العسكريين عارضوا ذلك بشدة، ليتبين فيما بعد أنهم يعملون لصالح تنظيم “فتح الله غولن” بدليل قيادتهم محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز2016″.

وكانت مجموعة من الضباط الأتراك المنتسبين إلى منظمة فتح الله غولن الإرهابية، حاولوا ليل الخامس عشر من تموز 2016 تنفيذ محاولة انقلاب في تركيا، تصدى لها الشعب بنزولهم إلى الشوارع وأفشلوها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: