دوليسياسي

حملة يطلقها ناشطون تحت عنوان “كورونا الأسد”

خاص – شاهد

أعلن ناشطون سوريون عن إطلاق حملة بعنوان “كورونا الأسد”، الثلاثاء، لتسليط الضوء على ممارسات النظام التي تساعد على انتشار الفيروس في مناطق سيطرته.

وقال الناشط الإعلامي “براء عبد الرحمن” في حديث خاص ل “شاهد”، إن الهدف من الحملة “التركيز على مايجري في دمشق وريفها ومناطق النظام، من عدم تقديم الرعاية الطبية والخدمات للمناطق الخاضعة لسيطرته، لا سيما المناطق التي سيطر عليها مؤخراً في ريف دمشق، دوما وعربين وجنوب دمشق”.

وأضاف “عبد الرحمن “هي مناطق موبوءة، ولا يقوم النظام بفتح مراكز طبية، والمشافي فيها مدمرة بشكل كامل، مما أدى لتفشي الوباء بشكل أسرع وأكبر، وتضاعف أعداد الوفيات والمصابين “.

وأشار إلى أن “النظام غير مكترث، فهو بالأمس كان يقتل أهالي الغوطة بالبراميل بالكيماوي، واليوم لن يقدم لهم رعاية طبية”.

ورأى أن النظام “يقوم بتسهيل تحرك ميليشيات إيرانية وعراقية، بدخول دمشق وريفها ولا سيما منطقة السيدة زينب وبالتالي تتضاعف أعداد الإصابات”.

وتتنقل المليشيات الإيرانية والعراقية في مناطق سيطرة النظام دون قيود، خصوصاً في دمشق وريفها، ما تسبب بسرعة انتشار الفيروس في تلك المناطق.

ويتكتم النظام عن حالات الإصابة والوفيات بفيروس “كورونا”، مستخدماً التهديد ضد أي شخص يتناقل معلومات حول الإصابات والوفيات في مناطق سيطرته.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: