ميدانية

حشود للفرقة الرابعة غرب درعا وتهديدات باقتحام ثلاث بلدات

 

حشود للفرقة الرابعة غرب درعا وتهديدات باقتحام ثلاث بلدات

 

خاص ـ شاهد

بدأت الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، ليل الجمعة ـ السبت، استقدام حشود عسكرية مع استنفار للحواجز، وسط تهديدات باقتحام بلدات اليادودة وتل شهاب والمزيريب غرب درعا.

وقال “أبو محمود الحوراني” الناطق باسم تجمع أحرار حوران لـ”شاهد”، بدأت الحشود العسكرية ليلاً، مع تفتيش لمزارع بلدة تل شهاب بحثاً عن معارضين للنظام.

وأضاف أن اجتماعاً حدث قبل أيام بين قيادات في الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام وأعضاء في لجنة درعا المركزية، طلبت فيه قيادات الرابعة خروج عدة عناصر من المركزية إلى ريف حماة للقتال إلى جانب قوات النظام.

وأوضح أن مركزية درعا رفضت طلب الفرقة الرابعة، فطلب ضباط الرابعة خروج عدة أشخاص ممن أبرموا عقوداً مدنية جديدة إلى الشمال في مهمات إعلامية، قابلته المركزية بالرفض.

ونوه الحوراني أن ضباط الرابعة طالبوا أعضاء اللجنة المركزية بتسليم بطاقاتهم الأمنية الممنوحة لهم، بسبب رفضهم الخروج نحو الشمال، وهددوا باقتحام بلدات اليادودة وتل شهاب والمزيريب غرب درعا.

وأشار إلى أن ضباطاً في الفرقة الرابعة اجتمعوا مع أشخاص تابعين لهم في درعا، وهم “أبو خالد الخالدي” الذي يقود عدة مجموعات في تل شهاب وخراب الشحم غرب درعا، ويعدّ مسؤولاً عن عدة عمليات اغتيال في المنطقة، و”أبو علي حسون” ذراع “أحمد مهاوش” تاجر المخدرات والذي يقود خلية اغتيال تستهدف أي معارض للنظام في المنطقة.

وبيّن أن ضباط الرابعة طلبوا من هؤلاء الأشخاص الخروج للقتال في الشمال، فوافقوا، وسط تخوفهم من الوضع على الجبهات، بحسب مصادر الحوراني.

وتستمر قوات النظام بتهديد المعارضين في درعا ومحاولة اقتحام بلداتهم، لزيادة الضغط عليهم وتقطيع أوصال المنطقة التي لم تستقر منذ سيطرة النظام عليها قبل عامين.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى