سياسي دولي

“جيش حزب الله الالكتروني” إرهابٌ على مواقع التواصل الاجتماعي

“جيش حزب الله الالكتروني” إرهابٌ على مواقع التواصل الاجتماعي

 

تمارس ميليشيا “حزب الله” اللبنانية الإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي، بالتوازي مع إرهابها على الأرض في لبنان وسوريا.

وذكر موقع “العربية نت” في تقرير نُشر، الجمعة، أن ميليشيا حزب الله تدير جيشاً الكترونياً يروج لها ويستهدف صفحات المعارضين والمنتقدين لها.

وأفاد التقرير بأن “مجموعة سيميا” التي يرأسها “عبدالله القصير” معاون رئيس المجلس التنفيذي في الميليشيا والنائب السابق في البرلمان اللبناني، هي من تدير جيش حزب الله الالكتروني.

وتضم المجموعة ثلاثة أقسام مختلفة: الأول برنامج خاص يضمّ أكثر من خمسة آلاف حساب وهمي تستخدمه المجموعة من أجل الترويج لأخبار معيّنة وصور محددة، ويشمل أيضاً مجموعات عبر تطبيق “واتساب”.

ويضم القسم الثاني من المجموعة أشخاصاً مهمتهم التبليغ عن أي حساب ينتقد ويعارض سياسات حزب الله على مواقع التواصل، بهدف إغلاقه، أما القسم الثالث فيتولى مسؤولية الحماية والأمن الالكتروني.

وتدير المجموعة شبكة من الصفحات والحسابات ومجموعات الواتساب الوهمية، ومهمتها الترويج الالكتروني لأفكار الحزب وتوجهاته لتعزيز حضوره، خاصة بعد ارتفاع نسبة الغضب الشعبي اللبناني والعربي تجاه الحزب.

وبالإضافة إلى مجموعة سيميا، يضمّ الجيش الإلكتروني التابع لحزب الله، الوحدة “1000”، ومهمتها تحليل البيانات الخاصة في أي هاتف أو حاسوب خاص، والوحدة “900″، ومهمتها رصد الحسابات “المشبوهة” وكشف أصحابها.

وتتعرض حسابات الناشطين اللبنانيين والسوريين على مواقع التواصل الاجتماعي للتبليغ والحظر أو الإيقاف المؤقت عن التفاعل، بسبب نشرها أخباراً ومقاطع مصورة تستهدف إرهاب حزب الله ونظام الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى