محلي

جنود في جيش النظام يشتكون الإهمال والفساد ويطالبون بالتسريح

جنود في جيش النظام يشتكون الإهمال والفساد ويطالبون بالتسريح

 

ارتفعت في السنوات الأخيرة الكثير من الأصوات التي أطلقها جنود يؤدون الخدمة الإلزامية في جيش النظام، طالبوا من خلالها بتسريحهم لمتابعة حياتهم المدنية.

وذكرت صفحة “السويداء 24” ، أن أحد جنود النظام أرسل رسالة إلى بريد الصفحة يشتكي عدم التسريح وإهمال قيادات النظام لنداءاتهم.

وأوضح صاحب الرسالة أنه مع بدء الثورة السورية “اضطر كثير من الشبان إلى الفرار وترك الخدمة لأسباب كثيرة، منها عدم الرغبة في المشاركة بالحرب، ومنهم من اضطر إلى ترك الخدمة بسبب إصابات حربية رفض تجديد نقاهة لها، أو لأسباب مادية لا يستطع العسكري تحمل سنوات طويلة في الخدمة العسكرية”.

وأشار إلى تعرضهم للخديعة عبر مرسوم أصدره رأس النظام وذلك “مع إصدار مرسوم العفو عام 2018 التحق الكثير من الشبان طمعاً بنيلهم التسريح والعودة للحياة المدنية، ولكن سرعان ما تفاجأ الكثير منهم أن التسريح حلم لا يصله إلا كل طويل عمر، فقد صدر القرار الأخير لتسريح من لديه 8 سنوات ونصف لصف الضباط بدون انقطاع”.

وفضح الجندي الفساد المتغلغل في مؤسسة النظام العسكرية حيث أنه “في الوقت نفسه الذي تعطي فيه الحكومة سندات التأجيل للكثير من الشباب مقابل رشوة، أو بتأجيل دراسي سببه ترسيب الطالب لنفسه في الجامعة، هرباً من الخدمة وعرض ندوات لكيفية دفع البدل للمغتربين”.

وأضاف “ونحن حكم علينا في هذا الجحيم الأبدي وبدون معرفة تحديد المصير ورفض التصريح بحل لمثل هذه القضية الأساسية في حياة الشاب السوري”.

واشتكى الجندي من سوء الإطعام، وقلة الرواتب، وحالة الفساد الكبير داخل المؤسسة العسكرية، والتخوف من الفرار الذي يجعله مطلوباً للنظام ولا مكان يهرب إليه.

ويحتفظ جيش النظام بالعسكريين المجندين منذ بداية الثورة يُقتلون من أجل كرسي رأس النظام والمنتفعين منه، في الوقت الذي يتجول أبناء قيادات النظام ومسؤوليه في دول العالم للسياحة والترفيه، والتقاط الصور التذكارية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: