ميدانية

ثلاث عمليات اغتيال في يوم واحد بدرعا جنوب سوريا

صورة منقولة

خاص ـ شاهد

قُتل ثلاثة أشخاص في درعا، في استمرار لعمليات الاغتيال في المحافظة، دون معرفة الجهة المنفذة.

وقال أبو محمود الحوراني الناطق باسم تجمع أحرار حوران لـ”شاهد”، عُثر على جثة الشاب حسن جادو أبو حسون، السبت، مقتولاً بعد شهر من اختطافه في درعا، على الطريق بين بلدتي المسيفرة ـ كحيل جنوب درعا.

وأوضح الحوراني أن “أبو حسون” خُطف في 3/4/2020 في درعا، وينحدر من بلدة جرين بريف السويداء، وكان يسكن في ريف دمشق، منوهاً أنه تم العثور على بطاقة خاصة بسياقة السيارة في جيبه، وليس كما أشيع أن البطاقة خاصة بالالتحاق بالخدمة العسكرية في صفوف قوات النظام.

كما قُتل الطالب الجامعي عبود فيصل الجاموس، بإطلاق مجهولين النار عليه أمام منزله في بلدة داعل شمال درعا، وأشيع أنه على علاقة بالمخابرات الجوية، ولكن لم يتم التأكد من هذا الأمر، بحسب الناطق باسم تجمع أحرار حوران.

كذلك قُتل محمد رضوان الملحم إثر خلاف، لم يتبين سببه، مع أحد الأشخاص، حيث صوّب الملحم مسدسه باتجاه الشخص، ليقتله الآخر على الفور، في داعل شمال درعا، كما أوضح الحوراني.

ونوه الحوراني أن شكوكاً تدور حول الملحم بعلاقته بحزب الله اللبناني، ولم يتم التأكد بعد، مشيراً أن شقيقه زاهر كان يعمل مع المخابرات الجوية وحزب الله وتم اغتياله في وقت سابق.

ووثق تجمع أحرار حوران 20 عملية اغتيال ومحاولة اغتيال جرت في درعا في شهر نيسان المنصرم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى