دولي

توغل إيراني جديد عبر مشروع السكة الحديدية الواصلة من إيران إلى اللاذقية

تواصل إيران توغلها في سوريا عبر إبرام عدة اتفاقيات مع النظام، وكان آخرها مشروع السكة الحديدية الواصلة بين إيران واللاذقية.

فقد طالبت لجنة الإعمار البرلمانية الإيرانية بضرورة التنفيذ السريع لمشروع السكة الحديدية التي تصل جنوب غربي إيران بمدينة اللاذقية غربي سوريا، مروراً بالعراق.

جاء ذلك بحسب وكالة “فارس” الإيرانية، الأحد، حيث أكد عضو لجنة الإعمار البرلمانية “مجتبي يوسفي” على أن العمل جاري للوصول إلى مشروع سكة حديدة يربط إيران مع البحر المتوسط”.

وأضاف “يوسفي” أن “المشروع سيربط بين مدن شلجمة الإيرانية والبصرة العراقي واللاذقية السورية.

ويرى ناشطون أن المشاريع الإيرانية الاقتصادية في سوريا ماهي إلا زيادة تمدد وتوغل في البلاد، تقود من خلاله عمليات التبشير بالمذهب الشيعي، كما أن مشروع السكة الحديدية يسهّل انتقال الميليشيات والأسلحة إلى سوريا.

وأكد خبراء اقتصاديون أن استمرار إيران في المشاريع الاستثمارية في سوريا يعتبر انتهاكاً لقانون قيصر الذي دخل حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران الماضي، والذي يهدف إلى زيادة العزلة المالية والاقتصادية والسياسية لرأس النظام بشار الأسد وحلفائه بغية إجبارهم على القبول بالحل السياسي للأزمة السورية على أساس قرار مجلس الأمن 2254.

الجدير ذكره أن إيران وقعت مع النظام اتفاقية تعاون اقتصادي “طويلة الأمد” بداية عام 2019، في مختلف المجالات الاقتصادية أبرزها قطاع المصارف والمالية والبناء ومشروع ربط شلمجة بميناء الخميني وربط البصرة بميناء اللاذقية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: