محلي

تصاعد وتيرة محاولات وعمليات الاغتيال في محافظة درعا

تصاعدت وتيرة محاولات وعمليات الاغتيال في درعا، مع اتهام الناشطين والأهالي للنظام وحلفائه بتنفيذها.

وقال “تجمع أحرار حوران”، إن “أيسر الحريري” أصيب بجروح بليغة بعد استهدافه بعبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارته، ليل الأربعاء ـ الخميس، في حي السبيل بمدينة درعا.

وأضاف أن الحريري منضوٍ في الأمن العسكري التابع للنظام منذ عقد اتفاق التسوية في المحافظة.

وأفاد التجمع بعثور الأهالي على جثة “يوسف أحمد عيسى المسالمة”، الذي قُتل بطلق ناري على الرأس مباشرة، مساء الأربعاء، على الطريق بين بلدة نصيب ودرعا البلد.

وأوضح أن المسالمة متهم بتنفيذ عدة عمليات اغتيال في المنطقة، لصالح الأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

وأصيب “مصطفى قاسم المسالمة” ومرافقه “رضوان الشامي” بجروح نقلا على إثرها إلى مستشفى الرحمة الخاص في حي المطار بمدينة درعا، بعد تعرضهما لإطلاق نار مباشر في حي سجنة بدرعا البلد.

وأشار التجمع أن مصطفى المسالمة قائد بارز في الأمن العسكري التابع للنظام بدرعا.

ويتهم الأهالي المستهدفون الثلاثة بالمسؤولية عن عشرات عمليات الاغتيال في المحافظة، منذ اتفاق التسوية مع النظام.

وشهد شهر أيلول الماضي زيادة في وتيرة عمليات الاغتيال في درعا، حيث بلغت 30 محاولة وعملية، أسفرت عن مقتل 17 شخصاً وإصابة 12 ونجاة ثمانية أشخاص، بحسب إحصائية تجمع أحرار حوران.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: