محلية

تصاعد أزمة الخبز في مدينة الرقة

 

تصاعد أزمة الخبز في مدينة الرقة

 

شاهد – خاص

تصاعدت أزمة الخبز في مدينة الرقة، المدينة التي تعتبر من أضخم مصادر القمح في سوريا، بالتزامن مع نقل قسد القمح إلى كردستان العراق وتهريبه إلى مناطق النظام بحسب مصادر خاصة.

وأفاد مراسل شاهد في المنطقة بأن أزمة الخبز التي تعصف في مدينة الرقة، تأتي بالتزامن مع استلام عشرات آلاف الأطنان من القمح في مراكز الاستقبال التابعة لقسد”.

وأضاف بأن “أهالي محافظة الرقة يشتكون عموماً من قلة مادة الخبز المدعوم رغم امتلاك الرقة مخزوناً استراتيجياً من القمح يفوق ال100 ألف طن، ووجود 110 فرن مدعوم و 42 فرن سياحي”.

وأشار إلى أن قسد قامت بتخفيض دوام الأفران بدلاً من زيادتها، وإغلاق أفران في قرى (حاوى الهوى – ربيعة – يعرب – العدنانية – الأندلس – الكرامة – الحمرات – خس هبال) شرق الرقة وذلك بسبب عدم توافر المواد الأولية بحسب زعمهم”.

ونوّه إلى انه “يبلغ سعر ربطة الخبز المدعوم 300 ل.س للكيلو، وبجودة دون المتوسطة ولا يكون الحصول عليها إلا بعد الوقوف على طوابير طويلة لمدة ساعات بحسب شهادات الأهالي”.

وكانت محاصيل القمح تعرضت للحريق في مناطق عدة شرق الفرات، أدين عناصر قسد بافتعالها.

وتعاني المناطق الواقعة تحت سيطرة قسد من فساد عام ونهب للموارد الأساسية، مما أدى لخروج مظاهرات شعبية ضدها يومي الخميس والجمعة، أدت لاستشهاد مدني وجرح آخرين بسبب إطلاق قسد الرصاص الحي على المتظاهرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى