دولي

ترهونة تصيب الأمم المتحدة بالذعر

صورة تعبيرية

كشفت الأمم المتحدة الثلاثاء، عن إصابتها بـ “الذعر” من المقابر الجماعية التي خلّفتها مليشيات خليفة حفتر، في مدينة ترهونة الليبية ومحطيها.

وصرّحت “ليز ثروسيل” المتحدثة باسم مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان: بأن “مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أصيب بالذعر من اكتشاف المقابر الجماعية في ترهونة والمنطقة المحيطة بها”.

وأضافت بأن على الأمم المتحدة إجراء تحقيق “سريع وشامل وفعال وشفاف ومستقل” للكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا.

وأشارت “ثروسيل” بأن “مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرر في 22 حزيران الجاري، إنشاء بعثة تقصِّي حقائق في مجال حقوق الإنسان للتحقيق في الانتهاكات بليبيا، بالتزامن مع استمرار إعداد تقارير متابعة الانتهاكات هناك”.

وعثر الجيش الليبي في ترهونة على عدة مقابر جماعية لنساء وأطفال ورجال، منهم من دُفن حياً بعد تقييد يديه وقدميه، ودعت الحكومة الشرعية محكمة الجنايات الدولية لإجراء تحقيق في المجازر المرتكبة في المنطقة.

وكانت قوات الجيش الليبي الشرعي، حررت بمساندة تركية عدة مدن وقواعد استراتيجية في ليبيا، مطلع حزيران الجاري، أهمها مدينة طرابلس وترهونة وبني وليد وقاعدة الوطية العسكرية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق