دولي

تركيا تنتقد مشروع قانون فرنسي يستهدف الجالية المسلمة

انتقدت وزارة الخارجية التركية مشروع قانون فرنسي، تحت اسم “مكافحة من يوظفون الدين للتشكيك في قيم الجمهورية”، واعتبرته يستهدف الجالية المسلمة في فرنسا.

وذكرت الوزارة في بيان صادر، الأحد، أن العقلية التي تقف وراء مشروع قانون “مكافحة الانفصال الشعوري”، ستؤدي إلى “عواقب وخيمة، بدل أن تحل مشاكل فرنسا”.

واعتبر البيان أن مصطلحات التنوير والإسلام الأوروبي والإسلام الفرنسي، مناقضة ومخالفة للقيم الإنسانية والقانونية، ولا يمكن من خلالها السيطرة على المجتمعات المهاجرة.

ونوه أنه لا يحق لأية دولة التدخل في معتقدات الأشخاص من خلال القانون، مؤكداً أن مشروع القرار يرسخ معاداة الإسلام والمهاجرين “المتنامية في المجتمع الفرنسي”.

وقال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، الجمعة، “الإسلام يعيش أزمة في كل مكان بالعالم”، زاعماً أن على بلاده التصدي لما وصفها بـ”الانعزالية الإسلامية الساعية إلى إقامة نظام مواز وإنكار الجمهورية الفرنسية”.

ولاقت تصريحات ماكرون ردات فعل غاضبة، ورأى ناشطون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي أنها عنصرية وتأجج “الإسلاموفوبيا” ومعاداة اللاجئين والمهاجرين في أوروبا.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: