إنسانية

تجار بيع الأعضاء ينشطون في دمشق

 

تجار بيع الأعضاء ينشطون في دمشق

 

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي أنباء انتشار ظاهرة بيع الكلى في العاصمة دمشق، بالتزامن مع تردي الأوضاع المعيشية والانهيار الاقتصادي الذي تشهده مناطق سيطرة النظام.

ونشرت إذاعة “شام أف أم” الموالية أمس السبت عن رصدها 7 حالات بيع كلى في دمشق فقط خلال اليومين الماضيين.

وأضافت أن سعر الكلية الواحدة يصل إلى 30 مليون ليرة سورية، ويتم استغلال المحتاجين من قبل تجار الأعضاء البشرية تحت مسمى “التبرع” للالتفاف على القوانين التي تحظر بيعها.

وبحسب تقارير صحفية فإن تجارة الأعضاء البشرية يروج لها النظام السوري، عن طريق أطباء في المستشفيات الحكومية لنهب أعضاء السوريين سواء المعتقلين منهم أم المصابين والجرحى، ويتم بيعها فيما بعد إلى شركات روسية.

ويشهد النظام في الآونة الأخيرة تدهوراً سياسيًا واقتصادياً وانفلاتاً أمنياً في مناطق سيطرته، مع استمرار انخفاض الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية لتسجل أدنى مستوياتها منذ نشأت الدولة السورية، حيث وصلت إلى عتبة 2500 ليرة سورية مقابل كل دولار أمريكي واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى