سياسي

بيدرسون: ماتزال إدلب تشهد تحدياً أمنياً ولا جديد في ملف المعتقلين

بيدرسون: ماتزال إدلب تشهد تحدياً أمنياً ولا جديد في ملف المعتقلين

 

قال المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”، إن هناك مناطق في سوريا تشهد تحديات أمنية خصوصاً في إدلب.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده “بيدرسون”، مساء السبت، في جنيف عقب انتهاء الجولة الثالثة من اجتماعات المجموعة المصغرة للجنة الدستورية

وأوضح أنه “ليس هناك أي تقدم بخصوص ملف المعتقلين والمختطفين، ونأمل إحراز تقدم مستقبلاً”.

وأكد أن “هناك دعم قوي وموحد من الدول الأعضاء الخمسة عشر لأعمال اللجنة الدستورية، وتحديداً في هذه الدورة”.

وأشار بيدرسون إلى وجود تقدم في المباحثات، مؤكداً أنه “مرتبط بالسوريين أنفسهم”. منوهاً إلى عدم تحديد موعد الجلسة القادمة من اجتماعات اللجنة الدستورية.

بدوره قال عضو هيئة التفاوض هادي البحرة في مؤتمر صحفي “الواجب الأول على المجتمع الدولي السعي لتحقيق وقف إطلاق نار شامل في سورية وفعلياً لن يكون هناك أي حسم عسكري”.

وتمنى البحرة ممن أسماه “الطرف الآخر”، “أن ينخرط في العملية الدستورية بشكل واضح”. وأن يكون “قادراُ على الاجتماع بأسرع ما يمكن لنستطيع المضي قدماً، والوصول إلى هدف اللجنة الدستورية”.

وشدد على أن “موقفنا واضح من القوات الأجنبية المتواجدة في سوريا ونرغب بسوريا ذات سيادة مستقلة”، مضيفاً “حريصون على وحدة الأراضي السورية”.

وانتهت مساء السبت الجولة الثالثة من مباحثات المجموعة المصغرة للجنة الدستورية التي عقدت في جنيف برعاية الأمم المتحدة، بعد خلل رافق انطلاقتها بسبب إصابة أربعة من أعضاء الوفود المشاركة بفيروس كورونا، ما تسبب بإيقافها مدة ثلاثة أيام، والحجر على الأعضاء المصابين، لتتابع الوفود جلساتها بدونهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: