دولي

بفضل المسؤولين اللبنانيين 36 ألف لبناني يوقعون عريضة ما فحواها

وقع 36 ألف لبناني حتى الآن على عريضة يطالبون فيها بوضع لبنان تحت الانتداب الفرنسي مدة عشر سنوات، على خلفية انفجار بيروت قبل يومين.

وذكرت وسائل إعلام أن الموقعين على العريضة برروا مطلبهم بأنهم يريدون التخلص من الطبقة السياسية “الفاسدة” الحاكمة في لبنان.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن تلك الدعوة قسمت اللبنانيين بين مؤيد ومعارض لها، وذلك عبر منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث علق بعض “القوميين” بأن تلك الدعوات “اعتداء على السيادة اللبنانية” و”خيانة للوطن”، ما أثار سخرية الطرف الآخر الذي تساءل عن السيادة اللبنانية في ظل وجود ما وصفوه “أدوات احتلال” في إشارة إلى مليشيا “حزب الله”.

وفي نفس السياق تحدث بعض الناشطين اللبنانيين عن ارتباطات الأحزاب والشخصيات اللبنانية بدول خارجية ما يؤكد بحسب قولهم أن “لبنان لم يستقل حتى الآن”.

وزار الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الخميس، بيروت للوقوف على آثار الانفجار الهائل الذي وقع في المدينة أول أمس.

واستمع ماكرون إلى بعض المواطنين اللبنانيين الذين اشتكوا من فساد المسؤولين في بلادهم مطالبين ماكرون بوضع حد لذلك الفساد، في مشهد وصفه مراقبون باستغلال فرنسا لمأساة اللبنانيين.

وكان انفجار هائل وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء، بسبب اشتعال شحنة من “نترات الأمونيوم” المخزنة بطريقة غير شرعية في أحد مستودعات المرفأ، ما نتج عنه عشرات القتلى وآلاف الجرحى، ودمار كبير في معظم أحياء المدينة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: