محلي

بعد التصعيد الأخير في شرق الفرات قبيلة العكيدات توجه رسالة للتحالف الدولي

أصدرت قبيلة العكيدات المنتشرة في مناطق شرق سوريا الثلاثاء، بياناً وجهت فيه رسالة للتحالف الدولي حول الفلتان الأمني وعدم الاستقرار في مناطق سيطرة قسد.

وبحسب البيان فإن “المنطقة التي تديرها قسد شمال شرق سوريا أصبحت مستباحة من جميع أطراف الصراع، ودون أدنى ضوابط أو تدخل فاعل من سلطة الأمر الواقع إلا بما يزيد الصراع ويغيب الاستقرار”.

وأضاف البيان أن “المنطقة تشهد سلسلة اغتيالات منذ سيطرة قسد على المنطقة، كان آخرها اغتيال الشيخ (مطشر حمود الهفل) وقريبه (دعار مخلف الخلف)، وذلك تحت أعين قسد وبالقرب من حواجزهم العسكرية”.

وأشار إلى قسد لم تفتح تحقيقاً جاداً وإن فتحت فالنتيجة دائما واحدة ويتم تسجيلها ضد مجهول”.

وطالب “بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال الشيخ الهفل وقريبه، تؤلف من أشخاص مهنيين ومختصين وبمشاركة أشخاص محققین ولديهم خبرة طويلة من القبيلة يرشحهم الشيخ إبراهيم الهفل”.

وشدد على ضرورة تسليم إدارة المنطقة لأصحابها، على أن يأخذ المكون العربي دوره الكامل في إدارة مناطقه وقيادتها، بمن لديهم الكفاءة والنزاهة والخبرة”.

وأعطت القبيلة مهلة لا تتجاوز الشهر للنظر في المطالب المذكورة في البيان، وإعادة الحقوق إلى أهلها، وتسليم المجرمين للعدالة، والمساهمة الفعالة في استقرار البنية المجتمعية للمنطقة.

وخرجت عدة مظاهرات احتجاجية في الأيام الماضية في مناطق شرق دير الزور تنديداً بممارسات “قسد” والمليشيات المرتبطة بها في مناطق سيطرتها، واجهتها قسد بالرصاص الحي.

الجدير ذكره أن مجهولين أطلقوا النار، على سيارة شيوخ عشيرة العكيدات في بلدة ذيبان شرق ديرالزور، ما أدى لمقتل مطشر الحمود وسائقه وإصابة ابراهيم الخليل الهفل شيخ عشيرة العكيدات بالإنابة عن أخيه مصعب الهفل.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: