دولي

بطل ملاكمة سوري يتألق في أوربا

بطل ملاكمة سوري يتألق في أوربا

 

خاص – شاهد

لم تقف الإصابة والهجرة عائقاً أمام بطل الملاكة السوري “حيدر وردة”، الحاصل على عدة جوائز محلية وعربية ودولية. حيث كانت محفزاً له للاستمرار في طريق النجاح والفوز، فتألق في حلبات الملاكمة الدولية، ليرفع علم الثورة السورية عالياً في منصات التتويج العالمية، ليحصل على ثلاث بطولات دولية متتالية.
حيدر وردة، بطل دولي بالملاكمة ينحدر من حي باب السباع بمدينة حمص وهو من مواليد عام 1983، كان لاعب منتخب سوريا، وحصل قبل الثورة على بطولات عربية وآسيوية ودولية، وفاز بعدة بطولات منها، ذهبية كازاخستان 2008، وفضية كازاخستان 2009، وبرونزية بلغاريا، وبرونزية إيران 2009، وبرونزية الأردن عامي 2007 و2009، والمركز الرابع في بطولة المتوسط بإيطاليا 2009، والمركز الرابع في تايلند 2009، إضافة إلى جوائز متنوعة أخرى في سوريا منها ذهبيات بطولات الجمهورية من 2005 إلى 2010.

رحلة التهجير
أعلن وردة انشقاقه عن منتخب النظام عام 2011 ثم أعلنه بشكل جماعي مع أعضاء المنتخب بقيادة المدرب خالد كاكوني عام 2012، بعدها سافر إلى الأردن أول مرة لمدة خمس سنوات لاجئاً فيها لتلقي العلاج بعد تعرضه للإصابة، حيث استمر علاجه مدة سنة ونصف، ثم توجه إلى ألمانيا بعدها. يقول وردة لوكالة “شاهد”، “عند وصولي إلى ألمانيا قررت العودة للرياضة، وبدأت مراحل التدريب لاستعادة اللياقة، وحظيت بترحيب ألماني وأعطوني مجالاً للعب عبر تأمين اللوجستيات والقفازات وكل لوزام لعبة الملاكمة لتقديم، بطولة باسمهم”.
ويتابع وردة “شاركت معهم بعدة بطولات ومثلت، ألمانيا بعدة بطولات، ومن هنا بدأت خطواتي الأولى وتقوية أعمالي وحصلت على بطاقة الاتحاد العالمي باسم الواكو”.

التألق في أوربا
بعد عودته إلى اللعب تلقى عدة دعوات للمشاركة في بطولات أوربية، تحدث عنها بالقول إن “الكابتن خالد كاكوني المتواجد في إيطاليا دعاني لبطولة اللعبة القتالية على مستوى الأبطال الدوليين عام 2017 وحصلت على أول بطولة عالمية في الملاكمة بالضربة القاضية وبفارق عالٍ”.
وأضاف “رفعت في هذه البطولة علم الثورة السورية، وحققت أول أهدافي من العودة للرياضة، وفي عام 2019 لعبت أول لعبة احتراف مثلت بها ألمانيا وربحت بطولتها من الجولة الأولى، وفي نفس العام حصلت على بطولة لوك كيك بمشاركة دولية عالمية”.

وتابع “فزت في بطولة العالم بالملاكمة في 10/ 11 /2019 على الخصم الشيشاني في المباراة التي أقيمت بمدينة ميلانو الإيطالية، وأهديت الفوز فيها للشهيد عبد الباسط الساروت وشهداء الثورة السورية، وللمعتقلين في سجون نظام الأسد، وفي العام ذاته نلت بطولة باسم WAKO حصلت على المركز الثاني في “الكيك بوكس” اسمها “فل كونتك”، وبطولة أخرى اسمها “ليش كونتك” في ألمانيا، وبطولة احتراف في نيسان 2019 مع لاعب تركي”.

متغلباً على إصابته، وغربته، نهض “وردة” كطائر الفينيق السوري مجدداً ليرفع اسم سوريا الحرة وثورتها وعلمها عالياً في المحافل الدولية، وليعري نظام الأسد المجرم الذي حارب المبدعين والأبطال السوريين لمجرد وقوفهم ضد نظام حكمه الوراثي القمعي.

تحرير: نور أحمد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: