محلية

انسحاب حمشو من الانتخابات البرلمانية والنظام يفصل بعثيين واختراق إيراني للانتخابات

 

انسحاب حمشو من الانتخابات البرلمانية والنظام يفصل بعثيين واختراق إيراني للانتخابات

انسحب رجل الأعمال التابع للنظام والموجود على لائحة عقوبات قانون قيصر، محمد حمشو، الجمعة، من الانتخابات البرلمانية للنظام دون معرفة السبب.

وذكر موقع سناك سوري أن إعلان حمشو الانسحاب جاء في الرابعة والنصف فجر الجمعة، دون توضيح مصير قائمته المشكلة من تجار ومستقلين.

كما أعلن حزب البعث فصل خمسة من أعضائه بسبب دعمهم لمرشح مستقل في الانتخابات البرلمانية المقررة في 19 تموز الجاري.

وكان نصر الحريري رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة رأى، الجمعة، أن الانتخابات التي أعلن النظام عن إجرائها هي استفزاز للعالم الحر، مع وجود مرشحين إرهابيين مشمولين بعقوبات دولية.

وسبق أن ذُكر اسم محمد حمشو، التابع للنظام، على اللائحة الأولى لعقوبات قانون قيصر، برفقة بشار الأسد وزوجته أسماء وشقيقه ماهر وآخرين وصل عددهم لـ 39.

وأعلنت صحيفة الشرق الأوسط وجود عدد من المرشحين المستقلين ورجال الأعمال على ارتباط وثيق بإيران، فيما وصفته بالاختراقات الإيرانية للانتخابات البرلمانية للنظام.

وتجري انتخابات مجلس شعب النظام وسط سخرية السوريين من هزلية المجلس وانعدام صلاحياته، وفي ظل انهيار سعر صرف الليرة السورية وعجز النظام عن تحقيق أبرز المتطلبات والخدمات في مناطق سيطرته من خبز ووقود وكهرباء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى