دولي

الولايات المتحدة تفرض عقوبات اقتصادية على شخصيات جديدة مرتبطة بالنظام

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات اقتصادية جديدة على شخصيات عسكرية ومدنية مرتبطة بدعم نظام الأسد.

وذكر بيان مكتب الشؤون العامة في وزارة الخزانة الأمريكية، الأربعاء، أن العقوبات الجديدة شملت ثلاثة أشخاص و13 كياناً مرتبطاً بالنظام.

وأضاف أن الوزارة فرضت عقوبات على خضر طاهر علي” صاحب شركة Security and Protection LLc الأمنية، والتي تعدّ الذراع التنفيذي غير الرسمي لمكتب أمن الفرقة الرابعة.

وأوضح بيان الوزارة أن شركة “العلي” مسؤولة عن توفير حماية القوافل عند نقاط تفتيش الفرقة الرابعة، وتحصيل الرسوم على الحواجز والمعابر الداخلية بين مناطق النظام والمعارضة، والمعابر مع لبنان.

كما اتهمت الوزارة “العلي” بإنشاء شركات أخرى تُستخدم لإخفاء وغسل الأموال التي يتم جمعها بشكل غير قانوني عند معابر النظام ومن خلال النهب.

وأشار أن نشاط شركات العلي، خاصة في جني الأموال من مناطق المعارضة لمناطق النظام، وفرت مبالغ ضخمة لمسؤولي النظام.

كما فرضت الوزارة عقوبات على “حسام محمد لوقا” رئيس مديرية المخابرات العامة في النظام.

واتهم بيان الوزارة لوقا بارتكاب مجازر وجرائم ضد الإنسانية وتعذيب المعتقلين في السجون، منذ توليه عدة مناصب أمنية ابتداء من عام 2011 حتى اليوم.

وخص البيان “مجزرة العيد” في حي الوعر بحمص، ضمن الاتهامات المساقة إلى لوقا، حيث كان مسؤولاً عن قصف تجمع للأطفال في العيد بحي الوعر ذهب ضحيتها 19 شخصاً بينهم 14 طفلاً.

وشملت العقوبات الجديدة “حازم يونس كرفول” محافظ البنك المركزي السوري، والذي اتهمته الوزارة بتقديم الدعم المالي والتقني للنظام، وتهديده التجار بمصادرة أملاكهم إن لم يقدموا الدعم الكافي لمنع تعثر نظام الأسد اقتصادياً.

وتتضمن العقوبات مصادرة ممتلكاتهم وأصولهم المالية ومنعهم من السفر، بسبب استمرارهم بدعم النظام.

تاتي حزمة العقوبات الأمريكية الجديدة على متنفذين ومسؤولين وداعمين لنظام الأسد، تنفيذاً لأحد بنود قانون قيصر المفروض على النظام وداعميه أفراداً ودولاً وكيانات.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: