سياسي

الكسيبي: المجتمع الدولي تباطأ في تنفيذ الحل السياسي

الكسيبي: المجتمع الدولي تباطأ في تنفيذ الحل السياسي

 

خاص-شاهد

قال الدكتور مازن كسيبي أحد أمناء الرابطة السورية لكرامة المواطن، السبت، إن الشعب السوري يعاني من مشكلتين تتمثلان، بإهمال العالم للحل السياسي في سوريا وتباطؤه بتنفيذه، وإنشغاله بعلاج قضايا أخرى، والسبب الرئيسي للجوء هو دموية نظام الأسد.

ورأى كسيبي، في تصريح لشاهد، أن الحل السياسي هو وسيلة لإنهاء أزمة اللاجئين في سوريا.

جاء ذلك في اليوم العالمي للاجئين حيث أعرب الكسيبي، أن الوصول لحل سياسي لا يمكن أن يحصل مع وجود نصف السوريين في المهجر، ولايمكن إتمام وضع الدستور وتنفيذ انتخابات.

وأكد أن ضمان عودة طوعية آمنة للذين تهجروا من منازلهم ومدنهم هو الحل لإيقاف التغيير الديموغرافي الذي تحاول إيران ونظام الأسد فرضه في سوريا.

وأشار إلى أن الرابطة السورية لكرامة المواطن تسعى لدفع دول العالم للإسراع بالحل السياسي الذي يتضمن حقوق اللاجئين ودعمهم في مناطق تهجيرهم في الداخل السوري من مخميات وغيرها.

وبين كسيبي أن اللاجئين السوريين في الدول المتحضرة هم أكثر أمناً بخلاف السوريين الموجودين في الدول العربية، والذين يعانون من مشاكل بسبب الأنظمة وسياسية تعاطيها مع الشعب السوري بغض النظر عن الجانب الإنساني.

وعن تضرر السورين في المهجر من فيروس كورونا قال، إن الجائحة عالمية وتسبب خطراً على الجميع سواء من الناحية الصحية والاقتصادية.

وحذر كسيبي المدنيين من عودتهم الى مناطق سيطرة النظام الذي قتل ودمر منازلهم وأكد بأنه لا أمان له مهما كانت الوعود والضمانات والتجارب كثيرة في السنوات الأخيرة.

ويعاني المهجرون في مخيمات الشمال ومخيم الركبان شرق سوريا من انعدام الأمان والنقص الكامل في كافة قطاعات الحياة من صحة وتعليم وتغذية وفرص عمل.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق