سياسي محلي

الفنانة واحة الراهب: عند انطلاق الثورة بكيت فرحاً بعودة الروح للسوريين

قالت الفنانة المعارضة واحة الراهب، إنها بكت فرحاً وإيماناً بانطلاق الثورة في آذار 2011، وأعلنت أنها وقفت معها منذ البداية.

وأكدت الراهب، في حوار مع مركز حرمون للدراسات، أن الثورة أتت نتيجة إلغاء مدمر “لذاتنا وللشخصية السورية المسحوقة”.

وأضافت أن الثورة جاءت “لتقلب حياتنا ومفاهيمنا الخانعة” خاصة وأن شعارها الأول كان الحرية والكرامة قبل لقمة العيش.

وأشارت أن قبضة النظام الأمنية كانت كفيلة “بالإطباق على أي تحرك مهما كان سلمياً”، لذا لم تصدّق في البداية أن شرارة الربيع العربي ستمتد إلى سوريا.

وتحدثت الراهب عن روايتها “حاجزٌ لكفن”، والتي تصور معاناة المعتقلين في سجون النظام ومعتقلاته.

والفنانة واحة الراهب، ممثلة وروائية وفنانة تشكيلية، أعلنت انحيازها للثورة السورية منذ انطلاقتها، أصدرت روايتها الأولى بعنوان “مذكرات روح منحوسة” وأكدت فيها انتصار إنسانية الشعب السوري على القتل والقمع والتهجير.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى