دولي

الشبكة السورية لحقوق الإنسان تكشف عن انتهاكات النظام ضد الفلسطينيين

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 3196 فلسطينياً قتلوا على يد قوات النظام، من بينهم 491 شخصاً قتلوا تحت التعذيب في المعتقلات منذ عام 2011.

وجاء في تقرير نشرته الشبكة الأربعاء، “مقتل 3196 لاجئاً فلسطينياً على يد قوات النظام السوري على الأراضي السورية منذ آذار/ 2011 حتى تموز/ 2020 بينهم 352 طفلاً و312 سيدة (أنثى بالغة)، ومن بين الضحايا 491 لاجئاً قضوا بسبب التعذيب في سجون النظام السوري ومراكز احتجازه الرسمية وغير الرسمية”.

وأوضح التقرير أن” ما لا يقل عن 2663 لاجئاً فلسطينياً، بينهم 10 أطفال و23 سيدة (أنثى بالغة) لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري منذ آذار/ 2011 حتى تموز/ “2020.

وأكد التقرير أن “الأسباب التي دفعت قرابة ستة ملايين ونصف المليون سوري للتشريد القسري هي ذاتها التي تسبَّبت في نزوح اللاجئين الفلسطينيين في سوريا من أماكن إقامتهم، وذلك بسبب عمليات الاعتقال والتعذيب، والقصف، والحصار، والدمار، الذي طال أغلب المخيمات الفلسطينية في المناطق التي خرجت عن سيطرة النظام السوري؛ جراء عمليات القصف العشوائي”.

وأوصى منظمة الأونروا “بالضغط على كافة أطراف النزاع لحماية أمن وسلامة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى المشردين قسرياً من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، والموجودين في مخيمات النزوح شمال غرب سوريا على اعتبار أنهم يعانون من أسوأ الظروف المعيشية وفي ظلِّ وجود تهديد حقيقي بانتشار فيروس “كورونا” المستجد بينهم”.

وحثَّ التقرير المبعوث الأممي إلى سوريا على “تسليط الضوء ضمن إحاطة مجلس الأمن الدولي القادمة على تدمير القوات الروسية والسورية لعشرات آلاف المباني السكنية في مخيمات اللجوء الفلسطيني واضطرار أهلها للتشرد القسري”.

وتعرضت عدة مخيمات فلسطينية في سوريا للتدمير على يد قوات النظام وروسيا وإيران، حيث هجرها أهلها كمخيم اليرموك بريف دمشق، وحندرات في حلب، ودرعا، وخان الشيح، حيث تشير إحصائيات نشرتها الأونروا إلى أن 280 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا نزحوا داخل سوريا، إضافة إلى لجوء قرابة 120 ألف آخرين إلى بلدان مجاورة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: