سياسي

الشبكة السورية توثق مقتل 107 مدني خلال شهر تموز على يد قوات النظام

سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل ما لا يقل عن 107 مدنيين بينهم 26 طفلا و11 سيدة خلال شهر تموز الماضي.

جاء ذلك في تقرير نشرته الشبكة الأحد، وثقت فيه “مقتل 107 مدنيين بينهم 26 طفلاً و11 سيدة (أنثى بالغة)، قتلوا على يد قوات النظام السوري”.

وأكد التقرير على أن “النظام هو المسؤول الرئيسي عن وفيات المواطنين بسبب جائحة فيروس كورونا”.

وأضاف أن “النظام وحليفه الروسي متَّهمان بشكل أساسي بقصف معظم المراكز الطبية في سوريا وتدميرها، وقتل المئات من الكوادر الطبية وإخفاء العشرات منهم قسرياً”.

وأشار التقرير إلى أنَّ “قرابة 3327 من الكوادر الطبية لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى النظام السوري بحسب قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان”.

وبحسب التقرير فإنه “في الشهر ذاته تم التأكد من مقتل 13 شخصاً بسبب التعذيب، 10 منهم على يد قوات النظام السوري، و 2 على يد “قسد”.

وأفاد التقرير بحدوث 4 مجازر في تموز جميعها على يد جهات مجهولة، وكانت 3 مجازر قد وقعت إثر تفجيرات لم يتمكن التقرير من تحديد مرتكبيها، و1 برصاص مجهول المصدر”.

الجدير ذكره أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان تعتبر من الشبكات الفاعلة، عبر توثيق انتهاكات النظام وجميع الأطراف على الأرض، وإحصاء الضحايا والخروقات المستمرة للقوانين والاتفاقيات الدولية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: