إنساني

السلطات الألمانية توقف طبيباً سورياً متهماً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

 

 

السلطات الألمانية توقف طبيباً سورياً متهماً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

 

أوقف السلطات الألمانية، الاثنين، الطبيب السوري علاء موسى، المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية فرانس برس، إن الطبيب الموقوف مسؤول عن تعذيب وضرب وإساءة علاج مصابين معارضين للنظام السوري في مشفى حمص العسكري.

وكانت قناة الجزيرة الفضائية عرضت برنامجاً، في شهر أيار الماضي، عن ضباط ومؤيدي النظام اللاجئين في أوربا، ذكرت فيه الطبيب الموسى، وأوضحت أنه لجأ إلى ألمانيا وعمل في مشافيها، حتى تعرف عليه أطباء سوريون آخرون.

وأكدت القناة عبر تحقيقها أنها حاولت الوصول إلى الموسى ولكنه غادر المشفى التي يعمل بها واختفى أثره قبل فترة.

ونوه التحقيق إلى وجود جمعيات موالية تقوم بدور إغاثي في الظاهر، ومهمتها الحقيقية استخباراتية، وتنسق مع ميليشيات تابعة للنظام في أوروبا لرصد تحركات المعارضين وجمع معلومات عن بيئاتهم الأصلية، مما يعرض حياة عائلأتهم في الداخل السوري للخطر.

وأورد تحقيق الجزيرة اسم جمعية جفرا وجمعية نور في أوروبا، والتي يترأس مجلس إدارتها محمد جلبوط، المتهم بتلقي الدعم من أسماء الأسد مباشرة.

ويعمل ناشطون سوريون في أوروبا على تتبع اللاجئين التابعين للنظام، من ضباط وعناصر، وتقديم ملفاتهم إلى المحاكم الأوروبية لمحاسبتهم قضائياً على الجرائم التي ارتكبوها في سوريا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق