سياسي محلي

الرئيس الجزائري لصحيفة فرنسية: لا يمكن تعتيم الذاكرة ولا يمكننا أن نفعل ما نريد بها

ذكّر الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون”، الفرنسيين بالجرائم التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي بحق بلاده إبان فترة الاستعمار.

جاء ذلك في حوار مطول أجراه “تبون” مع صحيفة “لوبينيون” الفرنسية، نشرته في عددها الصادر يوم الإثنين، حيث أكد فيه أنه يمكن تعتيم الذاكرة، ولا يمكن لأحد أن يفعل بها ما يريد، في إشارة إلى مجازر الاستعمار الفرنسي ضد الجزائريين.

وأضاف “إن استرجاع رفاة شهداء المقاومة الذين عارضوا إنشاء الجيش الاستعماري قبل قرن ونصف هو خطوة عظيمة.
هناك جرائم أخرى تستحق أن تُقال، مثل الاستيلاء على واحة زعاطشة حيث قامت القوات الفرنسية للواء إميل هيربيلون بذبح مقاتلي الشيخ بوزيان”.

وشدد “تبون” على أن “اعتراف المستعمر السابق بالأفعال التي اقترفها أهم للجزائريين من التعويض المادي”.

وأشار إلى أن ما قام به المارشال سانت أرنود بتنفيذ العديد من المذابح التي راح ضحيتها أكثر من الضحايا في أورادور سور جلان.

وأوضح أنه “بمجرد التغلب على مشاكل الذاكرة هذه، يمكننا المضي قدمًا بهدوء كبير”.

وكانت الحكومة الجزائرية استعادت قبل أيام، رفاة 24 شهيداً من شهداء المقاومة الجزائرية، كانت رهينة في متحف الإنسان بباريس، لمدة تزيد عن 170 عاماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى