غير مصنفمحلي

الذكرى السادسة لمجزرتي الحاجية وتل خليل بالحسكة والمجرم تحت حماية التحالف

مضى ستة أعوام على مجزرتي الحاجية وتل خليل شمال الحسكة، والتي ارتكبتها “قسد” وقضى فيها 42 مدنياً على أساس عرقي.

وتحدثت تقارير صادرة عن منظمات حقوقية مدعومة بشهادات شهود عيان، عن اقتحام القريتين في التاسع من أيلول لعام 2014 من قبل عناصر “قسد”، ومداهمة المنازل وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي على المدنيين.

وأشارت التقارير إلى استشهاد 42 مدنياً بينهم 15 طفلاً و3 سيدات، نتيجة إطلاق النار بشكل مباشر عليهم داخل منازلهم، إضافة إلى إلقاء القنابل اليدوية عليهم.

وذكرت التقارير أن عائلات أبيدت بأكملها خلال المجزرتين برجالها ونسائها وأطفالها، دون أن يحرك العالم ساكناً أو يحقق في تفاصيل المجزرتين.

وتكفلت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بدعم “قسد”، بعد أشهر قليلة من تاريخ ارتكاب المجزرتين، بحجة مكافحة الإرهاب فأصبحت جرائم الأخيرة ترتكب تحت أنظار التحالف دون ردع أو محاسبة.

ويعتبر أهالي الضحايا أن شهداءهم قتلوا مرتين، الأولى على يد “قسد” والثانية حين وضع التحالف الدولي يده في يد القاتل باسم مكافحة الإرهاب، معتبرين أن لا إرهاب يفوق ما ارتكبته قسد بحق عائلاتهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: