سياسي

الداخلية الليبية: سيطرة مرتزقة فاغنر على حقل الشرارة النفطي تهديد للأمن الليبي

أعلن وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، السبت، أن سيطرة مرتزقة شركة فاغنر الروسية والجنجويد السودانية على حقل الشرارة النفطي، تهديد للأمن القومي الليبي.

وقال باشاغا، في تغريدات على حسابه في تويتر، إن سيطرة المرتزقة على حقل نفطي سابقة خطيرة وتهديد لمصالح الشركات الأمريكية والأوروبية العاملة في القطاع، التي ستكون رهينة “لتوغل روسي”.

وأكد أن الحكومة الليبية لن تقبل بسيطرة مرتزقة روس على منشآت نفطية وعسكرية، لما في ذلك من تهديد للأمن القومي والإقليمي والدولي.

وأضاف أن هناك دولة عربية متواطئة مع حفتر وتدعمه وتمول مرتزقة فاغنر، ومتورطة في “جريمة إقفال النفط الليبي”.

وطالب باشاغا الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوربي بإدراج شركة فاغنر للمرتزقة على لوائح العقوبات الدولية، بسبب ارتكابها جرائم ضد الإنسانية.

ودخلت عشرات السيارات العسكرية، الخميس، حقل الشرارة النفطي، لمنع استئناف الصادرات النفطية بعد حصار استمر 5 أشهر.

ويعد حقل الشرارة الأكبر في ليبيا، بإنتاج يصل إلى 300 ألف برميل في اليوم، وكان استأنف العمل في 7 حزيران الجاري، قبل أن يتوقف مجدداً بسبب سيطرة المرتزقة عليه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق