غير مصنف

الحكومة المؤقتة تكشف حصيلة ضحايا النظام وقسد خلال شهر آب الماضي في الشمال السوري

كشفت مديرية توثيق الانتهاكات وحقوق الإنسان في الحكومة المؤقتة، اليوم الجمعة، في تقريرها الحقوقي الدوري، لتوثيق انتهاكات النظام وقسد ضد المدنيين في الشمال السوري المحرر.

وبحسب بيان الحكومة فإنه “استشهد 20 مدنياً، وأصيب 68 آخرين بجروح متفاوتة على يد النظام وقسد في الشمال السوري المحرر خلال شهر آب الماضي”.

وأضاف التقرير بأن “من بين الضحايا 5 أطفال وامرأة واحدة، مؤكداً أن النظام مسؤول عن مقتل 12 مدني من حصيلة الضحايا في حين قسد مسؤولة عن 8 مدنيين”.

وأوضح التقرير إلى أن شهر آب الماضي، شهد استمراراً في ارتكاب الانتهاكات، بعيد تصاعد استهداف نظام الأسد للمدن والبلدات في الشمال السوري، بمختلف أنواع الوسائط النارية، بالتزامن مع استمرار هجمات “قسد” التي تستهدف المدنيين في المنطقة”.

ووفقاً للتقرير، فإن النظام استهدف المدن والبلدات 188 مرة بشكل رئيسي، على شكل قصف مدفعي وصاروخي وجوي وطائرات مسيرة بينها استخدامين لأسلحة محرمة دوليا (عنقودي) بريف إدلب”.

وفي نفس السياق رصدت المديرية خلال الشهر الماضي، استهداف قسد للمناطق المحررة بـ 16 عملية استهداف رئيسية، جلُّها تركز عبر الاستهداف بالعبوات الناسفة”.

وختمت الحكومة تقريرها بأن “ما قامت به قوات النظام وحلفاؤها من انتهاكات تمثل جريمة كبرى ضد الإنسانية يضاف إلى سجل النظام الدموي”.

الجدير ذكره أن الشمال السوري يضم أكثر من 4 ملايين نسمة من المهجرين والنازحين والمقيمين، منهم أكثر من مليون يعيشون في المخيمات الحدودية مع تركيا تزداد صعوبات معيشتهم مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في المنقطة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: