محلي

التوجية المعنوي في الجيش الوطني يثني على مظاهرات درعا والسويداء المناهضة للنظام

صورة منقولة

خاص ـ شاهد

أثنى مدير إدارة التوجيه المعنوي على المظاهرات الحاصلة في محافظتي درعا والسويداء، معتبراً إياها موجة مكملة للثورة، وقال، إننا “كثوار نشجعها وندعمها”.

وبحسب تصريحات خاصة لوكالة شاهد من مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الشيخ “حسن الدغيم” فإن “كل مظاهرة واحتجاج على النظام هو جزء من الثورة، ونقدر مواقف الأهالي المتواجدين في مناطق النظام وما يتعرضون له من آلة قمع”.

وأضاف أننا “نقدر الظروف الأمنية التي يعيشون بها وهذه الحركات التي يقومون بها على قدر المستطاع لعدم وجود القوة الأمنية والعسكرية والرادعة بيدهم”.

وأشار إلى أن الجيش الوطني “يرحب ويدعم المظاهرات في السويداء ودرعا وسائر المناطق التي خرجت ضد النظام المجرم والميليشيات الداعمة له”.

وبالنسبة لقضية الفيلق الخامس علّق “الدغيم” قائلاً إن “هناك قسمين أساسيين، منهم المتورطون في القتال في جبهات إدلب أو القتال بجانب حفتر في ليبيا والثورة بريئة منهم، وقسم آخر حافظ على سلاح الثورة لحماية الأهالي، وإن أجرى بعض التفاهمات المحلية بحكم الظروف الراهنة فما يزال وفيّاً للثورة”.

الجدير ذكره أن درعا والسويداء تشهدان مظاهرات متواصلة، تنديداً بالفلتان الأمني، وانتشار عمليات الخطف والاغتيال، وتطالب بإسقاط النظام وخروج الميليشيات الإيرانية من المنطقة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق