محلية

التجارة بـ “الهواء” آخر ما توصل إليه النظام في مناطق سيطرته

ارتفع سعر اسطوانة الأوكسجين مؤخراً في مناطق سيطرة النظام، فوصل سعر الاسطوانة الفارغة إلى نصف مليون ليرة سورية.

وذكرت وسائل إعلام، أن السبب الرئيس لارتفاع أسعار اسطوانات الأوكسجين هو إصدار النظام قراراً يقضي بمنع استقبال مصابي كورونا في المستشفيات، والحجر عليهم منزلياً.

وتحدث ناشطون محليون عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن “تجارة الهواء” هي آخر ما توصل إليه تجار الأزمات بالتنسيق مع حكومة النظام التي تسهّل عملهم.

وأشار الناشطون، إلى أن “الحياة أصبحت في سوريا للأغنياء، والموت دائماً من نصيب الفقراء”، في إشارة إلى عدم قدرة غالبية السوريين على شراء اسطوانات الأكسجين في ظل انتشار فيروس كورونا.

وساهم النظام بشكل كبير جداً في انتشار الفيروس في مناطق سيطرته خصوصاً في دمشق، عبر تغلغل المليشيات الإيرانية التي تتحرك بحرية مطلقة بين مناطق سيطرته وبدون قيود.

وكان النظام قد أصدر تهديدات حذر من خلالها ذوي المتوفين بفيروس “كورونا” من الإدلاء بمعلومات حول وفاة أقاربهم، وامتنع عن تسليم جثثهم، كما منع ذويهم من إقامة مجالس عزاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى