إنسانية

الائتلاف ينتقد معاملة اليونان السيئة مع اللاجئين السوريين

الائتلاف ينتقد معاملة اليونان السيئة مع اللاجئين السوريين

 

انتقد الائتلاف الوطني السوري، معاملة اليونان القاسية مع اللاجئين السوريين في المخيمات، والتي شملت ممارسات عنصرية وأعمال تجريف لأماكن إقامتهم، وتقديم أغذية فاسدة.

وبحسب تصريحات “عدنان رحمون” المسؤول في دائرة شؤون اللاجئين بالائتلاف، لوكالة الأناضول، فإن حالة مأساوية يعيشها اللاجئين في المخيمات اليونانية “بشهادة العالم وأعضاء من البرلمان الأوروبي”.

وأضاف بأن “35 ألفاً و800 لاجئ وصلوا الجزر اليونانية بحراً، إضافة إلى 9 آلاف و700 آخرين جاؤوا عبر البوابة الحدودية، وتلك الأرقام وفق إحصاءات أممية، بينهم 14 ألف طفل”.

وأشار إلى أن “نسبة السوريين اللاجئين بين هؤلاء تصل 7 في المئة، بواقع 3 آلاف و500 لاجئ، ونسبة الأطفال أكثر من الثلث، ومعظمهم قُصر جاؤوا دون ذويهم”.

وأكد على أن “مخيمات اللجوء في اليونان، تضم 5 آلاف و463 طفلا من اللاجئين غير المصحوبين بذويهم”.

وتحدث عما وصفه بـ “الإجراءات العقابية” المتبعة من اليونان بحق اللاجئين، قائلاً إنها “سياسة لجوء مشددة تتمثل بوضع عراقيل أمامهم والتخطيط لبناء مراكز كبيرة لاحتجاز اللاجئين لفترة طويلة ريثما تتمكن من ترحيلهم”.

وحذر من “تصرفات عنصرية من مدنيين يونانيين”، فضلا عن “انتهاكات وتجاوزات بمجال الغذاء، إذ يتم توزيع وجبات فاسدة ومنتهية الصلاحية، وتم توثيقها بالصور والفيديو”.

ولفت إلى “دعوات عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي ضد اللاجئين، أخذت صدى داخل المجتمع اليوناني، وإزاء ذلك قام الائتلاف بحملة مضادة مع المنظمات الإنسانية والحقوقية، وتم التخفيف من وتيرة الهجمة العنصرية”.

ودعا “رحمون” المنظمات الدولية إلى مساعدة الشعب السوري عامة “للخلاص من الاستبداد الذي كان سببا لخروجهم ولجوئهم”، مشيرا إلى أن أزمة اللاجئين والنازحين لن تنتهي إلا برحيل نظام بشار الأسد.

الجدير ذكره أن حريق كبير حدث في مخيم موريا على جزيرة ميدللي اليونانية، الأسبوع الماضي، إلى حدوث دمار كبير في المخيم وتشرد نحو 12700 طالب لجوء قسم كبير منهم سوريين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى