سياسي

الائتلاف الوطني يطلق نداءً للعالم لإنقاذ المعتقلين من سجون الأسد

صورة تعبيرية

وجه الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نداءً للعالم الحر لإنقاذ المعتقلين وإجبار النظام ورعاته على إطلاق سراحهم من زنازين الموت.

جاء ذلك في بيان أطلقه الائتلاف على موقعه الرسمي يوم أمس، بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب.

وتضمن البيان، أن عشرات الآلاف ما يزالون في سجون الطاغية وركب الشهداء لم ينقطع حتى هذه اللحظة، وإن صرخاتهم لتستنفر كل أحرار العالم أن يفعلوا شيئاً لإنقاذهم.

وشدد البيان، على ضرورة قيام مجلس الأمن الدولي بمتابعة قراراته ذات الصلة وخاصة البنود المتعلقة بالاحتجاز التعسفي للمدنيين وتعذيبـهم في المعتقلات، مذكّراً بالأوضاع والظروف الرهيبة التي يعيشها عشرات الآلاف من المعتقلين وما يتعرضون له من صنوف التعذيب والتجويع والانتهاكات.

وختم البيان، أن حقوق الشعوب لا تسقط بالتقادم، والقصاص العادل آتٍ لا محالة، ولا بديل عن إحالة ملف الانتهاكات في سورية – بما فيها ملف التعذيب – إلى المحكمة الجنائية الدولية، وملاحقة ومعاقبة المسؤولين عن تلك الانتهاكات، وعن كافة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، التي ارتكبت في سورية منذ عام 2011.

وسبق أن كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر الجمعة، بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب، مقتل نحو 14 ألفاً و235 شخصاً بينهم أطفال ونساء، منذ آذار عام 2011 حتى شهر حزيران الجاري، بسبب التعذيب على يد قوات نظام الأسد، و تغييب الآلاف قسريا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق