سياسي

الائتلاف الوطني يطالب المنظمات الحقوقية بالتدخل لمتابعة أوضاع المعتقلين السوريين في لبنان

سجن رومية

طالب الائتلاف الوطني السوري المعارض المنظمات الحقوقية بالتدخل لإنقاذ المعتقلين السوريين في سجن رومية اللبناني، على خلفية وفاة مواطن سوري في السجن نتيجة الإهمال الطبي.

وقال الائتلاف في بيان، الإثنين، “إن وفاة معتقل سوري في سجن رومية اللبناني بسبب الإهمال وغياب إجراءات السلامة يعتبر أمراً كارثياً ويستدعي تدخلاً مباشراً من المنظمات الدولية لإنقاذ البقية وتفحص ملابسات اعتقال السوريين في لبنان ومراقبة مدى توفر حقوق السجناء وإجراءات السلامة لاسيما في ظل تفشي وباء كورونا”.

وأكد أن الائتلاف يتابع أوضاع أكثر من 1800 معتقل سوري في السجون اللبنانية، يقبعون في ظروف قاسية وغير إنسانية، بعد الحكم على الكثير منهم “أحكاماً جائرة وظالمة”.

ودعا الحكومة اللبنانية إلى وقف جميع أشكال الاعتقال التعسفي بحق السوريين في لبنان، مشدداً على أن من حق هؤلاء “الحصول على الرعاية والحماية اللازمة والكافية، وأن أي تهاون في تقديم العناية الصحية أمر مرفوض ويرقى لكونه جريمة”.

وطالب المنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني بإجراء زيارات فورية إلى سجن رومية وباقي السجون اللبنانية للوقوف على الظروف التي يحتجز فيها السجناء وتقديم التوصيات اللازمة لضمان سلامتهم.

وتوفي اليوم المواطن السوري محمود فرح من بلدة القصير المعتقل في سجن رومية، بسبب سوء وضعه الصحي نتيجة الإهمال المتعمد من قبل الحكومة اللبنانية لأوضاع الموقوفين والمعتقلين السوريين في سجونها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: