سياسي

الائتلاف الوطني يرد على بيان الأمم المتحدة المتعلق بمغادرة الطلاب إلى مناطق النظام

رد الائتلاف الوطني لقوى الثورة، السبت، على بيان منسقي مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، المطالب بالسماح لطلاب الشهادة الثانوية والإعدادية بتقديم اختباراتهم في مناطق النظام السوري.

ووصف الائتلاف في بيانه الأمم المتحدة بأنها تحولت إلى أبواق وأجهزة دعاية للطاغية، وباتت أداة من أدوات المجرم يوظفها في حربه على الشعب السوري”.

وأضاف بيان الائتلاف بأن “مكتب الأمم المتحدة لم يتحلى بأي قدر من الحياء تجاه دماء مئات آلاف الشهداء؛ وأن النظام مسؤول عن تدمير أكثر من 500 مدرسة، وتهجير آلاف المدرسين ومئات آلاف الطلاب، واعتقل منهم عشرات الآلاف، وقتل الآلاف تحت التعذيب”.

وأكد أن تقارير وتحقيقات كثيرة أكدت مرة بعد مرة أن النظام يعمل على توظيف المنظمات الأممية بكل الوسائل الممكنة، وبالتالي تسقط المنظمة في فخ المجرم وتعجز عن اتخاذ موقف متوازن من قضية في غاية الوضوح”.

وطالب الائتلاف مكتب الأمم المتحدة بالاعتذار من الشعب السوري ومن أرواح آلاف الطلاب الذين استشهدوا جرّاء قصف جوي استهدف مدارسهم ومعاهدهم وجامعاتهم.

الجدير ذكره أن النظام السوري افتتح معبراً من مدينة سراقب بريف إدلب سمح فيه بعبور طلاب الشهادتين الثانوية الإعدادية إلى مناطق سيطرته لتقديم الاختبارات النهائية، مما أثار غضباً شعبياً في المنطقة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق