إنساني

الائتلاف الوطني يذكر العالم بمجزرة الذيابية التي ارتكبها النظام قبل سنوات

الائتلاف الوطني يذكر العالم بمجزرة الذيابية التي ارتكبها النظام قبل سنوات

 

نشر الائتلاف الوطني السوري تغريدة، السبت، ذكّر فيها المجتمع الدولي بجريمة ارتكبتها قوات النظام في بلدة الذيابية بريف دمشق قبل ثماني سنوات.

وجاء في التغريدة، “ما قبل داعش وذبحاً بالسكاكين جريمة ضد الإنسانية ارتكبتها قوات نظام الأسد، في بلدة الذيابية بريف دمشق”.

وأضاف “70سورياً ذبحوا بدم بارد في مثل هذا اليوم 26 أيلول2012 خلال اجتياح البلدة بعد عمليات القصف منذ22 من الشهر ذاته والتي أودت أيضاً بحياة العشرات ليصل عدد الجريمة107 شهداء”.

وحدثت المجزرة بعد اقتحام المليشيات الإيرانية وقوات النظام إلى بلدة الذيابية، وإقدامها على ذبح من تبقى في البلدة من كبار السن والعائلات بالسكاكين.

ولم تكن مجزرة الذيابية الأولى وليست الأخيرة في سجل نظام الأسد الحافل بالجرائم والمجازر، حيث سبقتها مجازر الذبح بالسكاكين منها مجزرة البيضا في بانياس، ومجزرة الحولة بريف حمص، والتريمسة بريف حماة، وحي الجورة بدير الزور. ولحقتها مجازر أخرى بالكيماوي في الغوطة وخان شيخون واللطامنة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: