سياسي

الائتلاف الوطني يدعو لتمديد قرار مجلس الأمن المتعلق بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة، الأربعاء إلى تمديد قرار مجلس الأمن المتعلق بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من غير المعابر المسيطر عليها من النظام.

وذكر الائتلاف في تصريح صحفي بأنه “منذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 2165 الذي أتاح المجال لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية من خلال معابر لا تخضع لسيطرة النظام، عمد النظام وحلفاؤه إلى تعطيل القرار ومحاولة إجهاضه”.

وأضاف، تدخل عبر تلك المنافذ مساعدات لملايين المحتاجين والمهجرين من السوريين الهاربين من جرائم النظام في مختلف أنحاء سورية.

وأكد أن كل من يحاول حصر وصول المساعدات الإنسانية عبر النظام الذي جوّع وهجّر السوريين واضطرهم لهذه المساعدات؛ يساهم في تمويل مباشر للأسد في حربه على الشعب السوري”.

وشدد الائتلاف الوطني السوري على “ضرورة تمديد قرار مجلس الأمن رقم 2165 وضرورة إدخال المساعدات من المعابر الخارجة عن سيطرة النظام ما يعني وصول هذه المساعدات لملايين ممن يحتاجون إليها”.

وناشد “مجلس الأمن بعدم توقيت القرار وجعله مفتوحاً حتى انتهاء أزمة النزوح وعودة المهجرين إلى ديارهم”.

وسبق أن نددت الخارجية الأمريكية بتقويض كل من روسيا والصين جهود مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من تأمين وصول مساعدات إنسانية إلى ملايين السوريين المحتاجين.

الجدير ذكره أن مكتب منظمة العفو الدولية في سوريا، طالب مجلس الأمن الدولي، باتخاذ قرار بتجديد المساعدات الأممية عبر الحدود لمنطقة شمال غرب سوريا، بعد انتهاء القرار 2504، والقاضي بضرورة إدخال المساعدات عبر الحدود إلى المنطقة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: