سياسي محلي

الائتلاف الوطني: سياسات النظام أوصلت الأوضاع في البلاد إلى ما آلت إليه من خراب

الائتلاف الوطني: سياسات النظام أوصلت الأوضاع في البلاد إلى ما آلت إليه من خراب

 

أكد الائتلاف الوطني السوري المعارض، الثلاثاء، أن سوريا تخسر كوادرها الطبية والعلمية بسبب فشل إجراءات النظام في مواجهة كورونا.

وجاء في بيان نشره الائتلاف السوري، “إن سياسات النظام ونهجه المعتمد على الإنكار وغياب الشفافية في التعامل مع هذا الوضع الكارثي في جميع القطاعات، أوصل الأوضاع في البلاد إلى ما آلت إليه من خراب”.

وأشار البيان إلى أن “وفاة عدد كبير من الأطباء الذين قضوا أثناء قيامهم بواجب العلاج ومواجهة وباء كورونا في مختلف مناطق سيطرة النظام، مؤشر خطير ومثير للريبة”.

وأوضح أن “وفاة الأطباء اليوم ذات بعد كارثي حيث يتم ما يشبه تصفية الكوادر العلمية والطبية استكمالا لمنهجية النظام العسكرية في استهداف وتدمير القطاع الصحي بكوادره الطبية وبناه التحتية، وترك الشعب السوري دون جهاز طبي قادر على تقديم الخدمات ما يعني انهياراً حتميا للقطاع الصحي، وتضاعفاً في حجم الكارثة، دون أي وسائل مواجهة”.

وأضاف البيان أن “الإحصاءات تشير إلى وفاة أكثر من ٦٠ طبيباً حتى الآن في ظل غياب كامل لأي إجراءات لمواجهة الجائحة التي بدأت بالتحول إلى كارثة حقيقية”.

واعتبر “أن سياسات النظام وأسلوبه في التعاطي مع جائحة كورونا، تمثل شكلاً من أشكال الإجرام بحق الشعب السوري”.

وختم بالتأكيد أنه “إلى جانب جرائم القصف والتدمير والتهجير والاعتقال، فإن جريمة الإصرار على رفض الحل السياسي ورفض الالتزام بالقرارات الدولية جرّت البلاد نحو كارثة إنسانية وسياسية واجتماعية وصحية لا مثيل لها”.

ولعبت المليشيات الإيرانية دوراً كبيراً في انتشار فيروس كورونا ضمن مناطق سيطرة النظام، بسبب حرية التنقل لعناصرها في جميع المناطق، إضافة إلى إهمال النظام الذي تسبب بزيادة حجم الكارثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى