سياسي

الائتلاف السوري: الشهيد التمو نموذج للبطل الحريص على وحدة الوطن والنسيج الاجتماعي

قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، الأربعاء، إن الشهيد “مشعل التمو” كان نموذجاً للبطل الوطني الحريص على وحدة الوطن والنسيج الاجتماعي للشعب السوري.

وأضاف الائتلاف، في تصريح صحفي بمناسبة ذكرى استشهاد “مشعل التمو”، أن خطاب الشهيد الثوري كان يركز على المطالبة بحقوق جميع السوريين في الحرية والكرامة والدولة الديمقراطية التعددية.

وأكد أن الشهيد التمو كان عقبة أمام المشاريع الانفصالية، وصاحب كلمة حق في وجه السلطة الجائرة.

وأشار تصريح الائتلاف إلى سرعة انضمام الشهيد التمو لثورة الشعب السوري، عقب خروجه من معتقلات النظام عام 2011.

ونوه أن يد الغدر والإرهاب طالت الشهيد التمو كواحد من القيادات الواعية الحريصة على وحدة الشعب وحريته.

واغتال مسلحون المعارض “مشعل التمو” في 7 تشرين الأول 2011، بعد اقتحام منزله وإطلاق النار عليه، حيث استشهد على الفور وأصيب ابنه مارسيل في الهجوم.

أدى اغتيال التمو، المنحدر من مدينة الدرباسية، إلى تفجر الاحتجاجات ضد نظام الأسد في محافظة الحسكة، حيث اتهم ناشطو المدينة النظامَ باغتياله.

وكان نظام الأسد اعتقل التمو في 2008 وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، ليفرج عنه في شهر حزيران 2011 بعد بداية الثورة، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات ضد النظام التي بدأت في الحسكة وريفها.

وعرض النظام على التمو المشاركة في “مؤتمرات الحوار” حينها، ولكنه رفض معلناً انضمامه لثورة الشعب السوري.

وكان الشهيد التمو، مؤسسَ حزب المستقبل الكردي، ذو خطاب وطني واعٍ، أكد مراراً على وحدة الشعب السوري، لاسيما في كلمته التي ألقاها من داخل سوريا، خلال اجتماع مؤتمر الإنقاذ الوطني السوري في اسطنبول.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: