محلي

الأهالي يضربون عناصر من قوات النظام بريف الحسكة

كشفت صحيفة بريطانية عن قيام عدد من الأهالي بضرب عناصر من قوات النظام بريف الحسكة، بسبب قيام عناصر من الشبيحة والميليشيات الإيرانية بسرقات، مستغلين حالة الكورونا.

وذكرت صحيفة “الليفانت” البريطانية، الثلاثاء، في تقرير لها أن مجموعة من عناصر قوات النظام تعرضوا للضرب المبرّح والإهانة على يد الأهالي، ليلة الاثنين، بعد إلقاء القبض عليهم في إحدى مزارع الماشية في ريف عين عيسى.

وأضافت أنه تبين تورّطهم في السماح بإدخال أشخاص متواجدين في مناطق النظام أثناء فترة الحظر التي فرضتها قسد، تفادياً لانتشار فيروس كورونا في مناطقها.

وأشارت الصحيفة بأن سياسة النهب والتعفيش التي اعتادوا على سلوكها في كلّ المناطق التي ينتشرون فيها، يطبقونها في مناطق شرق سوريا.

وبحسب الصحيفة، اعتقل الأهالي 5 عناصر من قوات النظام أثناء محاولتهم سرقة المواشي في قرية الفاطسة جنوب عين عيسى.

وتابعت بأن الأهالي قاموا بتسليم العناصر لقسد والتي سلمتهم إلى النظام.

وسبق أن قام عناصر من قوات النظام المتمركزة في أرياف بلدات أبو راسين وتل تمر بريف الحسكة، بـ”تعفيش” وسرقة محركات استخراج المياه ومعدات الضخ، وبيعها بسعر أدنى من ربع قيمتها.

الجدير ذكره أن قوات النظام استغلت حالة حظر التجوال المفروض على الأهالي في مناطق متفرقة من سوريا كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، للقيام بعمليات نهب وسرقة للأملاك خاصة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق